شركات النفط الغربية في إندونيسيا تعمل بصورة اعتيادية   
الاثنين 1424/1/22 هـ - الموافق 24/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وكالة حكومية اليوم الاثنين إن شركات النفط الأجنبية في إندونيسيا تعمل بشكل طبيعي، رغم تحذيرات من تهديدات ضد الأميركيين في أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان بسبب الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد العراق.

وفي مطلع الأسبوع زعمت الولايات المتحدة بأنها تلقت معلومات موثوق بها تفيد بأن جماعات ربما تخطط لهجمات في إندونيسيا وحثت الأميركيين على مغادرة البلاد. وصدر عن أستراليا زعم مماثل، إذ قالت إن لديها معلومات بأن جماعات عرفت باستهدافها الغربيين ربما تخطط لعمل "إرهابي" في مدينة سورابايا بجاوة الشرقية.

وقال صديق نيتيكوسوما المتحدث باسم وكالة بي بي ميغاس الحكومية "أنشطة شركات النفط الأجنبية المتعاقدة في إندونيسيا عادية، يبدو أنها في حال من الترقب". وأضاف "أبلغنا شركات النفط بأن لدينا خطة طوارئ إذا ما حدث أمر غير متوقع".

وتراقب الوكالة أنشطة الشركات الأجنبية في إندونيسيا ومن بين هذه الشركات كالتكس باسيفيك إندونيسيا وهي ملك شيفرون تكساكو وشركة أونوكال كورب الأميركية وبي بي البريطانية وتوتال فينا إلف الفرنسية.

وقال مسؤول من كالتكس باسيفيك كبرى شركات النفط الأجنبية في إندونيسيا "لم نقلص أنشطتنا في إندونسيا ولدينا خطة طوارئ إذا ما وقع أمر ما". وقالت إكسون موبيل الأميركية في بيان إنها لا تخطط لنقل موظفيها لمكان آخر.

وأنتجت إندونيسيا عضو أوبك 1.05 مليون برميل من النفط يوميا في فبراير/ شباط دون تغيير عن يناير/ كانون الثاني. وتبلغ حصة إندونيسيا في المنظمة 1.27 مليون برميل يوميا.

تراجع الصادرات
من جانب آخر
توقع رئيس مركز دعم التجارة الإندونيسي أن تنخفض صادرات البلاد من غير النفط والغاز للشرق الأوسط هذا العام بنسبة 10% البالغ قيمتها 2.2 مليار دولار في العام 2002 نتيجة الحرب التي تقودها الولايات المتحدة ضد العراق.

ويمثل الشرق الأوسط سوقا صغيرة نسبيا للصادرات الإندونيسية من غير النفط والغاز التي بلغت نحو 45 مليار دولار في العام الماضي. وقال جاسدي درويش رئيس المركز "في الآونة الأخيرة أجلت عدة طلبات تصدير للشرق الأوسط".

وأضاف "بلغ حجم صادراتنا من منتجات غير النفط والغاز للشرق الأوسط 2.2 مليار دولار في العام 2002 ولكننا نتوقع أن تهبط بنسبة 10% في العام 2003". وقال إن أغلب الصادرات من الخشب والمنسوجات والملابس والإلكترونيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة