الاحتياطي الاتحادي يثبت سعر الفائدة   
الخميس 1433/9/15 هـ - الموافق 2/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 9:59 (مكة المكرمة)، 6:59 (غرينتش)
الاحتياطي الاتحادي أحجم عن الإعلان عن أي إجراءات جديدة لتحفيز الاقتصاد (الفرنسية)

قرر مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي) الأميركي الإبقاء على سعر الفائدة الرئيسية بين صفر و0.25% بهدف تعزيز النمو الاقتصادي.

ولم يعلن المجلس عن أي إجراءات جديدة لتحفيز الاقتصاد، مكتفيا بالإشارة إلى استعداده لاتخاذ المزيد من الإجراءات في المستقبل لتحفيز الاقتصاد دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

وقال إن التعافي الاقتصادي في الولايات المتحدة فقد قوته الدافعة هذا العام، لكنه أحجم عن تقديم محفزات نقدية جديدة بالرغم من إشارته إلى أن شراء المزيد من السندات قد يكون خيارا متاحا.

وقال مسؤولو البنك إن الاقتصاد "تباطأ بعض الشيء"، وعبروا مجددا عن خيبة أملهم بسبب الوتيرة البطيئة للتقدم في خفض نسبة البطالة في البلاد البالغة 8.2%.

وأبدى البنك المركزي استعداده لعمل المزيد لدعم الاقتصاد المتعثر رغم أنه خيب آمال الأسواق بإحجامه عن تمديد سياسة إبقاء أسعار الفائدة منخفضة إلى ما بعد عام 2014.

وقال البنك في بيان "ستراقب لجنة السوق عن كثب المعلومات الواردة عن التطورات الاقتصادية والمالية، وستقدم دعما إضافيا إذا اقتضى الأمر".

يشار إلى أن الاقتصاد الأميركي تباطأ إلى 1.5% في الربع الثاني من العام مع تراجع إنفاق المستهلكين، وما زال مستوى البطالة مرتفعا بشكل كبير عما يستهدفه البنك المركزي.

وتباطأ نمو الوظائف بحدة في الربع الثاني إلى 75 ألف وظيفة فقط شهريا من 226 ألف وظيفة في الربع الأول.

وكان بن برنانكي رئيس المجلس قد أعرب في شهادة له أمام الكونغرس في الشهر الماضي عن استعداد المجلس لاتخاذ كل ما يلزم من إجراءات لتحفيز الاقتصاد، لكنه لم يشر إلى أي إجراءات محددة في هذا السياق. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة