صادرات النفط العراقي تتدفق من ميناء البكر   
الثلاثاء 1422/9/25 هـ - الموافق 11/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت مصادر بصناعة النفط إن صادرات الخام العراقي تتدفق بشكل اعتيادي من ميناء البكر على الخليج العربي إلا أن الإمدادات من تركيا لا تزال متوقفة بعد مد العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء.

ورغم التزايد البطيء لحجم الصادرات بعد تجديد العمل ببرنامج النفط مقابل الغذاء لمدة ستة أشهر اعتبارا من نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني قالت مصادر السوق إن الإمدادات قد تظل أقل من المعتاد بسبب شروط التسعير التي تفرضها الأمم المتحدة.

وقالت مصادر الصناعة إن ناقلة النفط العملاقة بورغوجني غادرت ميناء البكر لتوها إلى أميركا الجنوبية بينما تقوم الناقلة بيرغ أنغريد بتحميل مليوني برميل من خام البصرة الخفيف لنقله إلى الولايات المتحدة.

ولم تصل سفينة ثالثة هي إيكاريا بعد إلا أنه من المتوقع أن تحمل قريبا شحنة إلى الشرق الأقصى. بيد أن الصادرات من ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط لا تزال متوقفة رغم وصول ناقلة عملاقة ثانية لشحن نفط للولايات المتحدة.

وأوضح مصدر أن الناقلة بيرغ فونيكس وصلت معها خطاب ائتمان ساري المفعول أمس الاثنين إلا أنها لم تحصل على إذن بالتحميل بعد. ووصلت الناقلة ميريديان ليون للميناء منذ عدة أيام لكنها لا تملك الوثائق اللازمة للتحميل.

وأشارت مصادر السوق إلى أن تصدير نفط كركوك سيبدأ قريبا إذ إن هناك عدة شحنات مقررة متجهة للولايات المتحدة في النصف الأول من الشهر بينما تم إبرام عدة صفقات فورية لأوروبا في النصف الثاني من الشهر.

وانتقد مشترو النفط العراقي الحملة الأميركية البريطانية لتسعير الخام بعد تحميله وذلك بهدف منع سداد أي رسم إضافي غير قانوني لبغداد. وهذا يعني أن المشترين الذين يبيعون على أساس السعر عند التسليم في الولايات المتحدة لا يمكنهم حساب أرباحهم أو خسائرهم كما أن المصافي التي تشتري بعلاوة على سعر بيع لا يمكنها مقارنته بخامات أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة