صعود أسعار النفط مع خطة حوافز صينية ومكاسب لليورو   
الاثنين 1429/11/13 هـ - الموافق 10/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 13:53 (مكة المكرمة)، 10:53 (غرينتش)

أسعار النفط ارتفعت مع انتعاش الأسهم الآسيوية (الفرنسية-أرشيف)

ارتفعت أسعار النفط متجاوزة 63 دولارا للبرميل وسط صعود الأسهم الآسيوية بعد خطة حوافز اقتصادية صينية كبيرة يمكنها دعم الطلب على الخام، بينما تراجع الين أمام الدولار واليورو الذي ارتفع أمام العملة الأميركية.

وزاد سعر الخام الأميركي الخفيف في العقود الآجلة تسليم الشهر المقبل 2.42 دولار إلى 63.46 دولارا للبرميل في التعاملات الآسيوية الإلكترونية في بورصة نيويورك التجارية.

وكانت أسعار الخام الأميركي قد أغلقت يوم الجمعة الماضي مرتفعة 27 سنتا لتبلغ 61.04 دولارا.

وارتفع نفط مزيج برنت بمقدار 2.26 دولار مسجلا 59.61 دولارا للبرميل.

وساعدت خطة حوافز قيمتها 586 مليار دولار أعلنتها الصين أمس في ارتفاع أسواق الأسهم في آسيا ودعمت أسعار النفط.

"
أسعار النفط انخفضت نحو 10% الأسبوع الماضي لتنزل إلى أقل من 60 دولارا للبرميل محققة أدنى مستوياتها منذ مارس/آذار 2007
"
وتراجعت أسعار النفط نحو 10% الأسبوع الماضي لتنزل إلى أقل من 60 دولارا للبرميل محققة أدنى مستوياتها منذ مارس/آذار 2007 عقب سلسة بيانات اقتصادية أميركية مخيبة للآمال عززت المخاوف من حدوث كساد عالمي طويل الأجل.

وفي سوق العملات ارتفع اليورو إلى 1.2848 دولار اليوم مقارنة مع 1.2715 دولارا الجمعة الماضية بينما صعد الدولار أمام العملة اليابانية إلى 99 ينا.

وأدى تحسن اتجاه المستثمرين إلى العملات الأخرى غير الين إلى الحد من الطلب على العملة اليابانية وتراجعها.

وارتفع اليورو بنسبة 1.95% إلى 127.30 ينا.

وقال كليرنس شو من مؤسسة "هودسون إنرجي كابيتال" في سنغافورة إن أسعار النفط تلازمت مع اتجاه الأسهم، إذ إن الخطة الصينية للحوافز قد تزيد الطلب على النفط الذي يعتبر قويا حاليا في الصين.

وأضاف شو أن الأسواق تتوقع خفضا آخر لإمدادات منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك).

وقد يدعم خفض آخر لإنتاج أوبك أسعار الخام حيث قال رئيس المنظمة شكيب خليل إن أوبك قد تخفض إنتاجها ثانية إذا لم يسفر خفضها السابق للإمدادات عن دعم الأسعار.

وأخبرت السعودية شركات مصافي التكرير في آسيا باعتزامها خفض إنتاجها لديسمبر/كانون الأول المقبل مما يدل على التزامها بقرار أوبك الأخير خفض إمدادات المنظمة بواقع 1.5 مليون برميل يوميا.

وذكر مندوب إيران الدائم في أوبك محمد علي خطيبي أن المنظمة ستخفض الإنتاج مجددا ما لم يتغير اتجاه أسعار النفط النزولي أو تباطأ الطلب عند اجتماعها الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة