أميركا تصادر أموالا "مرتبطة" بحزب الله   
الثلاثاء 1433/10/4 هـ - الموافق 21/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:06 (مكة المكرمة)، 11:06 (غرينتش)
واشنطن تتهم حزب الله بتبييض أموال مخدرات وهو ما ينفيه الحزب بشدة (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت وزارة العدل الأميركية أمس أنها صادرت 150 مليون دولار من البنك اللبناني الكندي للاشتباه في كونه ضالعا في "عمليات غسل أموال مخدرات مرتبطة بـحزب الله" اللبناني، وكانت وزارة الخزينة الأميركية قالت في فبراير/شباط 2011 إن البنك المذكور "مصدر قلق رئيسي بشأن غسل أموال".

وقد اتهم مدعون اتحاديون في مانهاتن مسؤولي البنك اللبناني الكندي بـ"المشاركة عن علم" في برنامج يرسل فيه أفراد وشركات في بيروت أموالا من لبنان إلى أميركا من أجل شراء سيارات مستعملة يتم بيعها في غرب أفريقيا، وتقوم جماعات يعتقد بأنها مرتبطة بحزب الله بالمساعدة في تحويل إيرادات عمليات البيع إلى لبنان، غير أن حزب الله ينفي هذه الادعاءات قائلا إنها محاولة أخرى لتشويه صورة المقاومة في لبنان.

وتوجد الأموال المصادرة في حسابات مراسلة في خمسة بنوك بأميركا منها سيتي بنك وستاندرد تشارترد، ولم تتهم أي من هذه البنوك بارتكاب مخالفات، وأشارت وزارة العدل إلى أن تلك الأموال هي بدائل عن مبالغ تخص البنك اللبناني الكندي في المصرف اللبناني الفرنسي، وهي موجودة في بنك أميركي يستخدمه البنك اللبناني للقيام بعمليات مالية بالعملة الأميركية.

دعوى قضائية
وجاءت مصادرة أموال البنك اللبناني في إطار دعوى قضائية رفعت لدى المحكمة الاتحادية الأميركية في آخر العام الماضي، واتهم فيها البنك ومؤسستان ماليتان لبنانيتان بتهم تبييض أموال مرتبطة بحزب الله.

وتعتبر واشنطن حزب الله "منظمة إرهابية"، وقد صرح مسؤولون أميركيون بأن هذا التنظيم المدعوم من إيران أصبح "متورطا أكثر في تجارة المخدرات، وتسهيل توزيع وبيع الكوكايين في منطقة غرب أفريقيا"، وكانت أميركا قد فرضت عقوبات بداية الشهر الجاري على الحزب لدعمه نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة