بدء إنتاج مشروع غاز كبير بالجزائر الشهر المقبل   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 22:49 (مكة المكرمة)، 19:49 (غرينتش)

أحمد روابة-الجزائر
أكد المدير العام لشركة ستات أويل النرويجية في الجزائر تاجي ماتن هالم أن مشروع استخراج الغاز في ولاية عين صالح جنوب البلاد سيشرع في الإنتاج أوائل يوليو/تموز القادم، حيث سيتم استخراج ما يعادل أربعة ملايين متر مكعب من الغاز الجاف في المرحلة الأولى، على أن يرتفع الإنتاج إلى تسعة ملايين في المرحلة الثانية.

وقال هالم في تصريحات للجزيرة نت على هامش ملتقى الطاقة بالجزائر إن مشروعا مماثلا في ولاية عين أم الناس والذي تستثمر فيه ستات أويل أيضا بالشراكة مع بريتش بتروليوم وسوناطراك الجزائرية، سيشرع في الإنتاج نهاية العام 2005. وينتج المشروع كميات مماثلة من الغاز المسال والكوندونسيت وغاز البترول.

وأوضح أن ستات أويل قد أبرمت اتفاقا مع بريتش بتروليوم تأخذ الشركة النرويجية بموجبه نصف حصة الشركة البريطانية في مشروع عين صالح الذي يصل حجم الاستثمار فيه تسعة ملايين دولار.

وبذلك تتوزع الأسهم بين الشركاء في المشروع كالتالي: 32% لستات أويل، و33% لبريتش بتروليوم، و35% لسوناطراك الجزائرية.

وكشف المدير العام لستات أويل في الجزائر أن استثمار شركته في مشروعي عين صالح وعين أم الناس يصل إجمالا ملياري دولار.

أسبوع طاقة بالجزائر
من ناحية أخرى أكد المدير العام لمجموعة سوناطراك محمد مزيان أن 1250 خبيرا ومتعاملا من كل قارات العالم شاركوا في الدورة الثانية من أسبوع الطاقة في الجزائر، استمعوا إلى المداخلات العلمية والتقنية المقررة.

وقال في اختتام الملتقى إن أسبوع الطاقة يعد مناسبة مهمة للمتعاملين والمستثمرين في المحروقات والطاقة عموما، كما كانت للمتعاملين فرص الاتصال فيما بينهم وتبادل المعلومات بشأن الاستثمار والبحث.

وكشف مزيان من جهة أخرى عن اتصالات تجريها سوناطراك مع ليبيا لبحث فرص الشراكة في مجال الطاقة والاستثمار في الحقول الليبية، إلى جانب مباحثات تتم مع الجانب المصري في نفس المجال.

وأكد أن سوناطراك مقبلة على تحديات شركة النفط الدولية، وأنه يتعين عليها البحث عن فرص الاستثمار في الخارج كغيرها من المجموعات البترولية الدولية.

وأشار المسؤول النفطي إلى مشروع كاميزيا في البيرو الذي يجري تحصيل إيراداته الأولى قبل الشروع في إنتاج الغاز، إلى جانب المشاريع الأخرى في اليمن بالشراكة مع إيني الإيطالية، ومشاريع قيد الدراسة في الأردن وسوريا والأرجنتين.

وتدخل هذه المشاريع في إطار الإستراتجية الجديدة لسوناطراك، بهدف وضعها في مهمتها الأساسية التي هي شركة بترولية مكلفة بالاستثمار في قطاع المحروقات والطاقة إجمالا، بعيدا عن الأدوار الأخرى التي كانت تقوم بها والتي ليست من وظيفتها.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة