شرم الشيخ   
السبت 1425/12/19 هـ - الموافق 29/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)


في كل يوم تشهد مدينة شرم الشيخ في محافظة جنوب سيناء جديدا، بحيث إن من زارها بالأمس يكتشف شيئا مختلفا إذا زارها اليوم، هذه هي الحقيقة التي تحولت معها هذه الصحراء الشاسعة والجبال الشاهقة عند ملتقى الخليج العقبة والسويس والبحر الأحمر إلى مدينة عصرية خلال 10 سنوات فقط، والتي أهلت شرم الشيخ للفوز بجائزة منظمة اليونسكو لاختيارها ضمن أفضل خمس مدن سلام على مستوى العالم من بين 400 مدينة عالمية.

وقد بدأت عملية التنمية الحقيقية للمدينة وفق أهداف محددة تتلخص في الحفاظ على الموارد الطبيعية المتاحة بالمدينة وتعظيمها، وعدم المساس بالبيئة البرية والبحرية النباتية وإقامة مجتمع جديد تطبق فيه سياسات غير تقليدية، والإفادة من موقع شرم الشيخ المميز وتحويله إلى مركز سياحي عالمى قادر على المنافسة مع المراكز السياحية العالمية في أوروبا وآسيا وأميركا.

وترتبط المدينة حاليا ببقية أقاليم مصر السياحية برا وبحرا وجوا وأيضا بالأسواق السياحية الخارجية العربية والعالمية إلى جانب توفير الأمن والأمان والاستقرار داخل المجتمع المحلي وأيضا للمستثمرين وزوار المدينة. وتم اختيار شرم الشيخ كأفضل مدينة سلام على مستوى العالم نظرا للعديد من المؤتمرات والاجتماعات التي أقيمت فوق أرضها تطالب بالسلام العادل والشامل في منطقة الشرق الأوسط.

وعلاوة على ذلك جذبت شرم الشيخ أيضا محبي الرياضات البحرية من جميع أنحاء العالم وجميع الأعمار، فقد استضافت المدينة مخيمات الشباب من معظم أنحاء العالم فضلا عن مزاياها الأخرى التي تنفرد بها طبيعتها الساحرة بجبالها الشاهقة والشواطئ الذهبية والمياه اللازوردية وشعابها المرجانية التي ليس لها مثيل في العالم بأعماقها الساحرة التي تجذب الغواصين والباحثين في أعماق الطبيعة البكر وتصل شعابها إلى 250 شعبا مرجانيا وآلاف من الأسماك والمخلوقات البحرية.

ومحمياتها الطبيعية في رأس محمد ومحمية نبق ومحمية أبو جالوم، وهي محميات طبيعية تحتوي على السمات الجيولوجية والأودية وجبال الجرانيت والكثبان الرملية والطيور النادرة والحيوانات والزواحف والوعول.

كما تضم غابة أشجار المانجروف التي تعتبر موطنا مثاليا لتربية الطيور، ويستمتع زوار شرم الشيخ بهذه المناظر الطبيعية الأخاذة.

ويقول ممدوح البلتاجي وزير السياحة المصري السابق إن شرم الشيخ تستأثر بحوالي 90% من دخل السياحة في مصر، ويعمل في شرم الشيخ حوالي 156 مشروعا فندقيا تحتوي على حوالي 20 ألف غرفة بها 40 ألف سرير ولا يزال تحت التنفيذ حوالي 100 مشروع فندقي يقوم القطاع الخاص بدوره كاملا في المشاركة الإيجابية في الاستثمار. ويكفي أن إجمالي استثمارات القطاع الخاص بالمدينة يصل إلى 25 مليار جنيه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة