القوى التجارية الكبرى بدافوس تختلف بشأن مهلة اتفاق التجارة   
السبت 1426/12/28 هـ - الموافق 28/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)
ماندلسون انتقد تمسك دول بتقديم أوروبا لتنازلات إضافية دون مقابل (الأوروبية-أرشيف)
سيطرت الخلافات على اجتماعٍ عقده ممثلو القوى التجارية الكبرى في العالم على هامش فعاليات منتدى دافوس بسويسرا.
 
ويسعى أعضاء منظمة التجارة العالمية من خلال محادثات بدأت الجمعة للوفاء بمهلة تنتهي بنهاية أبريل/ نيسان المقبل لإبرام اتفاق تجاري عالمي وفق جولة الدوحة.
 
وانتقد المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون تمسك الولايات المتحدة والبرازيل بضرورة تقديم أوروبا مزيدا من التنازلات في قطاع الزراعة, دون أن تخفض دول نامية قوية كالصين والهند الرسوم المفروضة على البضائع المصنعة.
 
وقال وزير التجارة الياباني توشيهيرو نيكاي إن من السابق لأوانه القول هل سيمكن الوفاء بمهلة نهاية أبريل/ نيسان للوصول لاتفاق لتحرير التجارة العالمية. لكنه رأى أن الجو العام كان جيدا.
 
وقال مسؤولون إن الغرض من اجتماع دافوس ليس التفاوض على تفاصيل الاتفاق الذي سيشمل السلع الزراعية والصناعية والخدمات وتغييرات لقواعد التجارة العالمية بل كان التركيز على كيفية تناول المحادثات في الفترة الزمنية القصيرة الباقية.
 
وحضر الاجتماع مسؤولون من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبرازيل والهند وأستراليا واليابان إضافة للمدير العام لمنظمة التجارة العالمية باسكال لامي وماندلسون.
 
يذكر أن جولة الدوحة تهدف لتعزيز النمو الاقتصادي وتخفيف الفقر عبر تحرير التجارة العالمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة