قطر تحد من اعتمادها على المحروقات   
الأحد 1430/8/4 هـ - الموافق 26/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)

قطر ماضية في خطة من شأنها الحد من اعتماد الميزانية على النفط والغاز (رويترز-أرشيف)

أكد وزير الاقتصاد والمالية القطري يوسف حسين كمال أن بلاده ماضية في خطتها الرامية إلى وضع حد لاعتماد الاقتصاد على النفط والغاز بحلول عام 2020.

وأشار إلى احتمال تأثير الأزمة المالية العالمية على هذا الموعد بتأخيره عاما أو عامين.

وأوضح أن بلاده تطمح لأن تكون مركزا ماليا وصحيا وتعليميا للشرق الأوسط.

وعن تأثر قطر بالأزمة المالية العالمية قال الوزير إن بلاده واجهت قبل عشر سنوات أزمة اقتصادية أشد بكثير مما تواجهه من تداعيات الأزمة الحالية، مشيرا إلى أنها كانت على حافة الإفلاس وتمكنت من تجاوزها.

وأوضح في مقابلة مع محطة سي أن أن الأميركية أنه بفضل الاستثمارات في قطاع النفط والغاز القطري على مدى الأعوام العشرة الأخيرة، راكمت الدولة "استثمارات حقيقية" في الداخل أكثر من الخارج.

وتعد قطر أكبر بلد مصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم.

يوسف كمال رجح أن تحقق بلاده معدل نمو يصل 9% العام الجاري (الفرنسية -أرشيف)

نمو اقتصادي
ورجح كمال أن تحقق بلاده نسبة نمو اقتصادي خلال العام الجاري تتراوح بين 7% و9% رغم التباطؤ الحالي في الاقتصاد العالمي، مضيفا أن مستوى النمو سيتوقف على سعر النفط.

وأكد كمال على التزام بلاده بمشروع الوحدة النقدية الخليجية التي أربكها في مايو/أيار الماضي قرار الإمارات -التي لديها ثاني أكبر اقتصاد عربي- بالانسحاب من العملية.

وقال إنه قد يكون من الإيجابي البدء بثلاث أو أربع دول، آملا أن ينضم الآخرون لاحقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة