تكلفة أضرار تقلبات المناخ تريليون دولار عام 2040   
الخميس 1427/10/24 هـ - الموافق 16/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:33 (مكة المكرمة)، 23:33 (غرينتش)

دعوة الدول الصناعية إلى مساعدة الأكثر فقرا لمواجهة تقلبات المناخ (رويترز)
قدّرت دراسة بيئية قيمة الأضرار التي ستنجم عن تقلبات المناخ بمبلغ تريليون دولار سنويا بحلول العام 2040 في حالة أخذ مجمل الخسائر الاقتصادية في الاعتبار.

ودعا خبراء الأمم المتحدة في مؤتمر دولي حول المناخ يعقد في العاصمة الكينية نيروبي إلى إيجاد وسائل كفيلة لتوفير التأمين لأكثر الطبقات فقرا في وقت تشمل فيه سياسات التأمين المعتمدة الدول المتطورة.

وأفاد المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة أشيم شتاينر خلال عرضه دراسة أعدها مكتب إنغلاغ الاستشاري بالتعاون مع برنامج البيئة و15 مؤسسة دولية مالية ومصرفية وللتأمين بأن قيمة أضرار تقلبات المناخ والمخاطر المرتبطة بالجفاف والفيضانات والأعاصير خلال 30 عاما مقبلة ستصل ألف مليار دولار سنويا.

وقدر توماس لوستر من مؤسسة ميونخ ري إنشورنس الألمانية تكلفة كل درجة مئوية إضافية على الاقتصاد العالمي بتريليوني دولار.

وأشار إلى أن هذا هو أسوأ السيناريوهات في جملة سيناريوهات أخرى إلا أنه يعتمد على حقائق تم تسجيلها في السنوات الأخيرة، موضحا أن أرقاما سابقة نشرتها مؤسسته قدرت الخسائر الناجمة عن تقلبات المناخ بقيمة 150 مليار دولار في العام 2002.

ويشارك وزراء البيئة في عشرات الدول في مؤتمر نيروبي الدولي الذي من المفترض أن تتحدث فيه الدول الصناعية عن التزاماتها في مجال مكافحة تغيرات المناخ المستقبلية.

يأتي ذلك وسط مطالب المنظمات غير الحكومية والدول النامية بتمويل متزايد للآليات التي ينص عليها برتوكول كيوتو من أجل مساعدة الدول الأكثر فقرا على مواجهة مخاطر المناخ.

وقد دافعت الصين عن نفسها وسط اتهامات بعدم بذلها جهودا كافية لمكافحة تغير المناخ، بينما قالت مؤسسة بحوث حكومية إن ارتفاع درجات حرارة الأرض يعمل على تراجع الأنهار الجليدية وتفاقم أخطار نقص المياه في البلاد التي تفتقر للمياه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة