قطر وليبيا تستبعدان قدرة أوبك على مواجهة ارتفاع النفط   
الخميس 1428/12/25 هـ - الموافق 3/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)

العطية أرجع ارتفاع أسعار النفط إلى
عوامل سياسية ومضاربات (الفرنسية-أرشيف)

استبعد نائب رئيس الوزراء وزير الطاقة والصناعة القطري عبد الله بن حمد العطية أن يكون باستطاعة منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) القيام بأي تحرك لمواجهة أسعار النفط التي سجلت مستوى قياسيا مرتفعا وصل 100 دولار للبرميل.

وعزا ارتفاع الخام إلى عوامل سياسية ومضاربات لا إلى مشكلات في المعروض.

وقال العطية لرويترز إن أوبك لا تعتزم إجراء محادثات طارئة عقب وصول النفط 100 دولار للبرميل، في حين سيكون اجتماع المنظمة في أول فبراير/ شباط المقبل.

وأضاف أنه ينبغي على المنظمة التحرك بحذر كبير لدى اجتماع الشهر المقبل.

وتتطلع أوبك عند اجتماعها إلى الربع الثاني من عام 2008 عندما يشهد الطلب على النفط تراجعا لأن فصل الشتاء في نصف الكرة الشمالي ينتهي آنذاك.

وقال رئيس المؤسسة النفطية الليبية شكري غانم إنه ليس بيد أوبك الكثير لأن معظم الأعضاء يوفرون إمدادات للأسواق بأقصى طاقتهم.

"
البيت الأبيض أعلن عدم اعتزام الرئيس بوش السحب من الاحتياطيات النفطية الإستراتيجية من أجل خفض أسعار النفط
"
وأعلن البيت الأبيض عدم اعتزام الرئيس الأميركي جورج بوش السحب من الاحتياطيات النفطية الإستراتيجية من أجل خفض أسعار النفط مؤقتا بعد تسجيلها الرقم القياسي الجديد.

من جهته أكد متحدث باسم بورصة نيويورك التجارية (نايمكس) تداول عقود النفط الخام الأميركي الآجلة تسليم فبراير/ شباط الأربعاء بسعر 100 دولار للبرميل في القاعة ولكن لمرة واحدة فقط.

وأكدت وزارة الطاقة الأميركية مواصلة زيادة الاحتياطي النفطي ضمن خطط لإضافة 12.3 مليون برميل من الخام خلال النصف الأول من هذا العام، واعتبرت ارتفاع أسعار النفط انعكاسا لطلب عالمي قوي متزايد على الطاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة