أوروبا تعتبر أن محادثات هونغ كونغ تسير عكس الاتجاه   
الجمعة 1426/11/16 هـ - الموافق 16/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:20 (مكة المكرمة)، 11:20 (غرينتش)
ماندلسون قال إنه لا يوجد أساس واضح للمفاوضات (الأوروبية)
حذر الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة من أن محادثات منظمة التجارة العالمية الجارية حاليا بهونغ كونغ لليوم الرابع تسير عكس الاتجاه المنشود.
 
وقد واصل الاتحاد والولايات المتحدة تبادل الانتقادات بشأن المتسبب في هذا الوضع حيث تهيمن الخلافات على مفاوضات تحرير التجارة العالمية خاصة فيما يتعلق بملف الدعم الزراعي.
 
وقال المفوض التجاري بيتر ماندلسون إن هناك مجموعة مقترحات توجد على طاولة التفاوض، لكنه أكد أنه لا يوجد توفيق بينها حتى الآن ولا حتى أساس واضح للمفاوضات.
 
وأضاف أنه من الصعب توقع إمكان تحقيق تقدم إذا استمرت المباحثات في الاتجاه الحالي، ولم تقدم الولايات المتحدة وبعض الدول المتطورة تنازلات في ملف دعم الزراعة.
 
لكن تحالفا من الدول النامية على رأسه البرازيل والهند وموريشيوس حذر من جانبه الدول الغنية من أن لن يقبل أي اتفاق يضر بمصالحه.
 
وكانت الدول النامية قد حذرت في وقت سابق الأعضاء في المنظمة من أن عدم توصل الدول الغنية وعلى رأسها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق حول وقف دعم قطاعها الزراعي سيسفر عن فشل المفاوضات.
 
وتعرض الاتحاد لضغوط من دول مثل أميركا والبرازيل وأستراليا لعدم تقديم تنازلات كافية فيما يتعلق بتجارة الحاصلات الزراعية.
 
لكن أوروبا تقول إنها بذلت جهدا كافيا وإنها تريد الآن من الولايات المتحدة وأستراليا وكندا ونيوزيلندا الموافقة على إصلاح نظمها لدعم الصادرات الزراعية قبل أن توافق على تحديد موعد لإنهاء دعم الصادرات الأوروبية.
 
جدير بالذكر أن إلغاء الدعم والجمارك للزراعة بهذه الدول سيدعم الاقتصاد العالمي بنحو 300 مليار دولار بحلول عام 2015.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة