لجنة تجارية أميركية تطلق تحقيقا في ممارسات إنتل   
السبت 1429/6/2 هـ - الموافق 7/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:52 (مكة المكرمة)، 13:52 (غرينتش)
المعالجات الدقيقة من إنتاج إنتل تشغل أكثر من 80% من الحواسب الشخصية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت إنتل الأميركية كبرى شركات صناعة أشباه الموصلات في العالم الجمعة أنها تواجه تحقيقا رسميا من قبل لجنة التجارة الاتحادية بالولايات المتحدة، وذلك بعدما تعرضت لتحريات مماثلة بشأن مزاعم احتكارية في أوروبا وآسيا.
 
وتحقيق اللجنة هو ضربة ثانية للشركة هذا الأسبوع والتي تراجعت أسهمها الجمعة 76 سنتا أي ما يعادل 3.2% إلى 23.11 دولارا في ناسداك.
 
وأصدرت لجنة التجارة العادلة الكورية في سول الخميس حكما بأن إنتل أساءت مركزها المهيمن بالسوق المحلية وغرمتها 25.6 مليون دولار. وقالت إنتل إنها ستطعن حتما في القرار.
 
ويأتي التحقيق بعد اتهامات متواصلة من قبل شركة أدفانسد مايكرو دفايسز منافستها الأكبر إنتل بإساءة استغلال مركزها المهيمن في سوق الرقائق التي تبلغ قيمتها 280 مليار دولار، ورفعت الشركة دعوى قضائية على إنتل عام 2005.
 
وتشغل المعالجات الدقيقة من إنتاج إنتل أكثر من 80% من أجهزة الحواسيب الشخصية في العالم.
 
وكانت لجنة التجارة الاتحادية أحجمت عن تصعيد تحقيق غير رسمي بشأن إنتل تحت إدارة رئيستها السابقة ديبورا بلات ماغوراس.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة