محافظة عمران   
الاثنين 1425/12/7 هـ - الموافق 17/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)


إحدى المحافظات المختزنة للثروة الأثرية الإسلامية، ومركز من مراكز الصناعة التقليدية والتسوق، تقع محافظة عمران إلى الشمال من العاصمة صنعاء بمسافة 50 كم، على الطريق الإسفلتي المؤدي إلى صعدة وغيرها، يسودها مناخ معتدل صيفا وبارد شتاء.

التضاريس: تتشكل المحافظة من جبال تتخللها الأودية والسهول ويتوسطها قاع البون الممتد من مدينة عمران حتى ذيبين.

المعالم السياحية والشواهد التاريخية: لا تزال المدينة القديمة محاطة بسور طيني مع إحدى البوابات والعقود القائمة حتى الآن، ولا يزال السوق القديم لمدينة عمران قائما، ومباني المدينة تتميز بنمط معماري قوامه الطين المخلوط بالتبن.

الحرف والزراعة: تشتهر عمران بزراعة محاصيل من الحبوب والفواكه وهي كأهم مركز للحرف التقليدية والتحف، ولهذا فهي لا تزال مركز تسوق.

من أهم مدنها السياحية: مدينة ثلا وهي من أقرب المدن السياحية إلى صنعاء وتبعد عنها 45 كيلومترا، وهي مدينة يطوقها سور حجري وشوارعها مبلطة، يعلوها حصن شهير هو حصن ثلا، وهو من أمنع الحصون الدفاعية يتميز بالأبراج والكهوف المنحوتة في أصل مرتفعات الحصن وتتأثر الكثير من الأشجار والنباتات العطرية.

ومن مدنها أيضا: مدينة (ريدة) الواقعة على بعد 22 كم شمال مدينة عمران، ومدينة خمر، ومدينة حوث، ومدينة شهارة، وجسر شهارة المهيب الذي يربط بين منطقتين.

ومن أهم الحصون التاريخية حصن ناع، وظفار ذيبين الواقعة على مسافة 30 كم شمال شرق ريدة من مركز المحافظة، وهي من مواقع الاستيطان الحضري تضم الكثير من الآثار الاسلامية، التي تتمثل بالقلاع والحصون وخزانات المياه وبالمساجد والأضرحة.

أما مناطقها الجبلية فتعد جبال مسور من الجبال السياحية الشيقة وتجري على جوانبه جداول المياه، ورأس الجبل أوسع يحتضن عددا من القرى، وجبل مسور من أعلى القمم في محافظة عمران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة