استبعاد تعاف سريع لإنتاج تويوتا   
السبت 20/5/1432 هـ - الموافق 23/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 9:46 (مكة المكرمة)، 6:46 (غرينتش)

تعتبر مدة استعادة الإنتاج إلى طبيعته الأطول التي حددتها تويوتا حتى الآن (رويترز)


قال رئيس تويوتا أكبر شركة لإنتاج السيارات في العالم إنها لن تعود إلى مستويات إنتاج ما قبل كارثة الزلزال قبل نهاية العام الجاري.
 
وتوقع أكيون تويودا في تصريحات للصحفيين بطوكيو أن يبدأ الإنتاج في الزيادة في يوليو/ تموز عندما يزداد حجم إنتاج قطع السيارات، وقد يبدأ وصول هذه القطع إلى المصانع بمختلف أنحاء العالم في أغسطس/ آب.
 
وتعتبر مدة استعادة الإنتاج إلى طبيعته الأطول التي حددتها تويوتا حتى الآن منذ أن ضرب زلزال مدمر أعقبته موجات تسونامي عاتية شمالي شرقي اليابان يوم 10 مارس/ آذار الماضي.
 
وبالرغم من أن مصانع توتوتا الـ17 باليابان لم تلحق بها أضرار مباشرة من الكارثة فإن هذه المصانع تعمل بنصف طاقتها بسبب الأضرار التي لحقت بمصانع إنتاج قطع السيارات بالمناطق الشمالية الشرقية في البلاد.
 
كما تعمل شركتا نيسان وهوندا أيضا بنصف طاقة الإنتاج.
 
وقال تويودا إن آثار الزلزال كانت كبيرة لدرجة غير معهودة بحيث أثر على جميع الصناعات في اليابان.
 
وقالت صحيفة نيويورك تايمز إن تويوتا تلقت ضربة مزدوجة حيث تزامن توقف الإنتاج بسبب الكارثة مع هبوط في مبيعات الشركة بعد الأزمة الاقتصادية العالمية.
 
وتقول الشركة إن هناك نقصا حاليا في نحو 150 قطعة تحتاجها مصانع التجميع بالمقارنة مع خمسمائة قطعة بعد الزلزال مباشرة.
 
ويقول رئيس تويوتا إن من المشكلات الرئيسية التي تواجهها مصانع السيارات أيضا خفض استهلاك الطاقة بسبب الأضرار التي لحقت بمحطة فوكوشيما النووية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة