مبعوث أممي يعارض وقف إسرائيل تحويل الأموال للفلسطينيين   
الثلاثاء 1427/1/23 هـ - الموافق 21/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:53 (مكة المكرمة)، 21:53 (غرينتش)

السويد تعلن زيادة مساعداتها للسلطة الفلسطينية خمسة ملايين يورو (الفرنسية)
اعترض مبعوث الأمم المتحدة الخاص في الشرق الأوسط اليوم على قرار إسرائيل وقف دفع عوائد الضرائب للفلسطينيين، في أعقاب أداء المجلس التشريعي الفلسطيني بقيادة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليمين.

واعتبر ألفارو دي سوتو القرار الإسرائيلي معرقلا ومتعجلا لأن الأموال تخص الفلسطينيين ولا يصح التحفظ عليها.

وتنظر إسرائيل إلى الأمم المتحدة منذ فترة طويلة كلاعب صغير في عملية السلام في الشرق الأوسط، مقارنة مع دور الولايات المتحدة التي لم تنتقد قرار تل أبيب بحجز أموال الفلسطينيين.

وتأتي تصريحات دو سوتو بعد يوم من إعلان الحكومة الإسرائيلية التوقيف الدائم لتحويلات الأموال الشهرية البالغة نحو 50 مليون دولار، التي تجمعها إسرائيل من الضرائب لصالح الفلسطينيين.

واتخذت إسرائيل قرار وقف تحويل الأموال الفلسطينية بعد طلب واشنطن أكبر حليف للدولة اليهودية من السلطة الفلسطينية، إعادة 50 مليون دولار من مساعداتها للسلطة لضمان عدم وصولها لحماس.

وأوضح دو سوتو أن القرار الإسرائيلي بحجز الأموال تم بعد موقف اللجنة الرباعية في الشهر الماضي إثر فوز حماس في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، الذي تمثل بالاستمرار في تقديم المساعدات من المانحين الدوليين لمساعدة حكومة الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إلى حين تشكيل حماس الحكومة الجديدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية مارك ريجيف إن الحكومة الإسرائيلية مازالت على موقفها المتمثل بوقف تحويلات الأموال للفلسطينيين.

وفي المقابل أعلنت السويد اعتزامها زيادة مساعداتها للسلطة الفلسطينية أكثر من خمسة ملايين يورو، بعد إعلان إسرائيل فرض عقوبات اقتصادية على الفلسطينيين.

وتم الإعلان عن زيادة المساعدات في بيان صدر عن الوكالة الدولية للتنمية والتعاون، التي أكدت تفاقم الوضع الإنساني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وقالت الوكالة إنها ستخصص نحو 5.3 ملايين يورو ضمن برنامج المساعدة الدولية في الأراضي الفلسطينية.

وأكد بيتر لوندبرغ من قسم الشؤون الإنسانية في الوكالة الدولية، أن زيادة المساعدات ضرورية بسبب عدم اضطلاع إسرائيل بواجباتها بصفتها "دولة احتلال".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة