الجغرافيا والتاريخ   
الأحد 1425/11/29 هـ - الموافق 9/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)


نبذة جغرافية
تقع الجمهورية التونسية في أواسط شمال أفريقيا، حيث تحيط بها من جهتي الشمال والشرق مياه البحر الأبيض المتوسط ومن الغرب الجزائر ومن الجنوب الشرقي ليبيا، ويبلغ طول سواحلها دون احتساب الجزر 1298 كم، أما مساحتها الإجمالية فتبلغ 162 ألفاً و 155كلم مربعا.

وتونس تشكل بموقعها الزاوية الشمالية الشرقية لدول المغرب العربي، كما أن موقعها الإستراتيجي على الحوض الجنوبي للبحر الأبيض المتوسط يجعلها نقطة اتصال مهمة بين أوروبا والعالم العربي وأفريقيا خاصة دول الشمال الأفريقي.

وأرضها عبارة عن سهول وهضاب وجبال أهمها جبل التل وجبال الأطلس الشرقي وأعلى قممها قمة جبل شامبي وارتفاعها 1544مترا، وتتخلل الجبال أودية كثيرة أهمها وادي المجردة ويسيل فيه نهر المجردة وهو أكبر أنهار البلاد، وبين الجبال والصحراء ثمة سباخ مالحة كثيرة أهمها سبخة الجريد أو شط الجريد، وشط الغرسة في الغرب الأوسط من البلاد.

نبذة تاريخية
تونس ذات تاريخ طويل شهد تعاقب العديد من الحضارات، ويرجع تاريخ البلاد ذات الأصول البربرية (السكان الأصليين)  إلى القرن الثاني عشر قبل الميلاد عندما أسس الفينيقيون مدينة قرطاج سنة 814 ق.م قرب موقع مدينة تونس الحالية.

وقد عرف الفينيقيون بشجاعتهم ومهارتهم التجارية وامتد نفوذهم على طول سواحل المغرب العربي وأجزاء من صقلية وسردينيا وإسبانيا.

وبعد تدمير قرطاج التي عرف منها أشهر القادة الحربيين في التاريخ حنيبعل 146 ق.م أعاد الرومان بناءها وأسسوا دولة عمرت ستة قرون ثم تعاقب على حكم تونس الفندال فالبيزنطيون.

ثم كان أن استرجعت تونس مكانتها كدولة قوية في شمال أفريقيا مع الفتح العربي الإسلامي سنة 26 هجرية الموافق لسنة 647 ميلادية. وأصبحت مدينة القيروان التي بناها الفاتح عقبة بن نافع عاصمة للبلاد وتحولت سريعا إلى مركز تجاري هام بين المشرق وأفريقيا ومنارة للعلم الذي امتد إشعاعه إلى أوروبا.

ثم حكم الحفصيون البلاد من 630 إلى 981 هجرية الموافق لـ 1233 إلى 1574 ميلادية وجعلوا من مدينة تونس عاصمة لهم. ونتيجة للصراع على السلطة تفككت الدولة الحفصية وأصبحت مسرحا للصدامات بين الإسبان والعثمانيين الذين تمكنوا من السيطرة في نهاية الأمر على تونس.

وتمكن العثمانيون من تأسيس الدولة الحسينية إلى أن انتهى حكمهم بقيام الجمهورية التونسية عام 1957، أي بعد عام من استقلالها عن الاستعمار الفرنسي وفي يوم 7 نوفمبر/ تشرين الثاني 1987 حصل التغيير الذي جدد لتونس حيويتها وأصالتها وانتماءها العربي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة