جولة عقود طاقة جديدة بالعراق   
الاثنين 1432/5/22 هـ - الموافق 25/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 15:40 (مكة المكرمة)، 12:40 (غرينتش)

 ثلاث جولات لتطوير إنتاج النفط عقدها العراق خلال العامين الماضيين (رويترز-أرشيف)

أعلن وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي عن تحديد يناير/كانون الثاني القادم موعدا لجولة ترسية عقود الطاقة الرابعة في بلاده بعدما دعت الشركات الأجنبية رسميا إلى المنافسة على عقود جديدة للتنقيب عن الطاقة.

وأوضح لعيبي أن الجولة تشتمل 12 مشروعا تنقيبا منها سبعة في مجال الغاز الطبيعي وخمسة على النفط.

وكان العراق قد عقد خلال العامين الماضيين ثلاث جولات للتراخيص الاستثمارية للنفط الأولى في يوليو/تموز 2009، والثانية في ديسمبر/كانون الأول 2009، والثالثة في 20 أكتوبر/تشرين الأول 2010.

وأسفرت الجولات الثلاث عن التعاقد مع عدد من شركات النفط العالمية الاستثمارية لتطوير حقول النفط والغاز. ويذكر أن الخلافات السياسية بين الكتل والأحزاب لا تزال تحول دون إقرار قانون النفط والغاز.

وفي سياق ذي صلة اعتبر لعيبي أن سعر 120 دولارا للنفط في الأسواق العالمية معقول ومقبول، مستبعدا أن يؤثر السعر على نمو الاقتصاد العالمي.

تجدر الإشارة إلى أن حجم الإنتاج النفطي في العراق يبلغ حاليا نحو 2.5 مليون برميل يوميا يصدر 80% منها، وتشكل إيرادات مبيعات النفط قرابة 90% من إيرادات الموازنة العامة العراقية.

ويخطط العراق لبناء منظومة لتصدير النفط الخام بطاقة تبلغ عشرة ملايين برميل يوميا على المدى البعيد، ويسعى لزيادة تدريجية لإنتاجه من النفط بحيث يتمكن العام المقبل من تصدير خمسة ملايين برميل يوميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة