شافيز يستغل قمة للطاقة لوقف توغل أميركا   
الاثنين 1428/3/29 هـ - الموافق 16/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:28 (مكة المكرمة)، 16:28 (غرينتش)
شافيز (يمين) يسعى في القمة لتسويق مشروع إنشاء خط أنابيب للغاز (الفرنسية)
تستضيف فنزويلا قمة للطاقة لدول أميركا اللاتينية، يسعى من خلالها الرئيس هوغو شافيز إلى استغلال الثروة النفطية لدى بلاده في حشد التأييد الإقليمي لسياساته المناهضة للحد من التوغل الأميركي في القارة.
 
كما يسعى شافيز من خلال القمة التي يحضرها 12 رئيس دولة لتسويق مشروع إنشاء خط أنابيب للغاز الطبيعي طوله 8000 كيلومتر يربط فنزويلا بالبرازيل والأرجنتين.
 
واعتبر شافيز في تصريحات قبيل قمة الطاقة أن الإمبراطورية الأميركية ستتحول بالتدريج إلى نمر من ورق في حين ستتحول شعوب أميركا اللاتينية إلى نمور حقيقية من صلب.
 
ويريد شافيز الذي يشرف على احتياطيات المنطقة الضخمة من النفط ويتمتع بنفوذ سياسي كبير بسبب صادراته المدعومة للدول المجاورة أن ينصب تركيز القمة التي ستمثل فيها 12 دولة من المنطقة على التكامل الإقليمي كقوة معادلة للولايات المتحدة.
 
وتأتي القمة وسط خلافات بين دول القارة بشأن الإيثانول، إذ تعمل البرازيل مع الولايات المتحدة على ترويج الوقود في جهود انتقدها شافيز.
 
وفي حين يسعى شافيز لإظهار موقف موحد مع الرئيس البرازيلي لويس لولا دا سيلفا بمرافقته في جولة في وقت مبكر اليوم إلى مصنع للبتروكيماويات فإن الاجتماع من المستبعد أن يتجنب الخلاف بشأن الإيثانول.
 
وكانت فنزويلا خامس أكبر مصدر للنفط للولايات المتحدة قد حثت دول أميركا اللاتينية على تجنب استخدام الإيثانول والاعتماد بدلا من ذلك على احتياطياتها النفطية والتعاون في تطوير سبل لخفض استهلاك الطاقة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة