أسعار النفط تقفز وأوبك تتمسك بمستويات الإنتاج   
الاثنين 16/7/1423 هـ - الموافق 23/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رفعت حمى تهديدات الحرب أسعار النفط الخام الأميركي إلى مستوى جديد لم تشهده منذ 19 شهرا وسط مخاوف من التهديد المتزايد بشن هجوم أميركي على العراق. ففي التعاملات الإلكترونية اليوم بلغ سعر العقود الآجلة للخام الأميركي 30.48 دولارا للبرميل قبل أن يتراجع إلى 30.45 دولارا.

وقال متعاملون إن ما ساعد في صعود الأسعار هو قرار العراق برفض أي قرار جديد يصدر عن الأمم المتحدة بشأن عمليات التفتيش عن الأسلحة إضافة إلى الحصار الإسرائيلي لمقر الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات في مقره بمدينة رام الله.

أوبك وزيادة الإنتاج
في هذه الأثناء أحجم وزراء ومسؤولون بارزون في أوبك عن التعهد بضخ مزيد من النفط قبل اجتماعهم المقبل في ديسمبر/ كانون الأول حتى إذا ظل النفط فوق مستوى 28 دولارا للبرميل وهو الحد الأقصى للنطاق السعري المستهدف لأوبك.

وقال الوزراء إنهم مستعدون في الأحوال العادية للتحرك لإعمال آلية أوبك لضبط الأسعار, لكنهم أكدوا أن الظروف الآن ليست عادية نظرا لأن الأسعار مرتفعة بسبب حمى الحرب وليس نقص المعروض من النفط.

وتقضي الآلية بزيادة الإنتاج 500 ألف برميل يوميا إذا تجاوز سعر سلة خامات أوبك النطاق السعري المستهدف بين 22 و28 دولارا للبرميل لمدة 20 يوما متصلة. ورغم تجاوز سعر الخام الأميركي الخفيف 30 دولارا للبرميل فإن سعر سلة نفوط أوبك لايزال دون مستوى 28 دولارا للبرميل وإن كان الآن قريبا منه.

وقال وزير البترول السعودي علي النعيمي إنه مستعد فقط للعمل من أجل توفير إمدادات كافية في السوق وليس للتصدي للمضاربة على الأسعار. وقال وزير البترول القطري عبد الله العطية "السعر ليس مرتبطا بنقص النفط. السعر هو سعر سياسي يمليه المضاربون". وأضاف أن "الآلية تنطبق على الأيام العادية ولكن هذا ليس عاديا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة