لجنة بالكونغرس الأميركي تقترح تقييد مساعدات الفلسطينيين   
الجمعة 1427/3/8 هـ - الموافق 7/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:02 (مكة المكرمة)، 11:02 (غرينتش)
خطة بوش للمساعدات ستتجاهل حكومة حماس (رويترز-أرشيف)
أقرت لجنة العلاقات الدولية بمجلس النواب الأميركي تقييد مساعدات الفلسطينيين، لكنها تراجعت عن فرض قيود مشددة على هذه المعونات.
 
وفي الوقت نفسه أقرت مشروع قانون يتيح للرئيس الأميركي حرية تصرف أكبر لتقديم مساعدات محدودة للسلطة الفلسطينية بعد أن شكلت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الحكومة الجديدة برئاسة إسماعيل هنية أحد أبرز قادتها.
 
فقد أقرت اللجنة النيابية مشروع قانون يمنع تقديم مساعدات أميركية غير إنسانية مباشرة إلى السلطة الفلسطينية وتقييد المعونات عبر المنظمات غير الحكومية وتقييد الاتصالات الدبلوماسية مع ممثلي حركة حماس التي تدرجها واشنطن ضمن قائمتها للمنظمات التي تصفها بالإرهابية.
 
غير أن مشروع القانون ينص على استثناءات ويقصر الإطار الزمني اللازم لإخطار الكونغرس من أجل إعطاء الحكومة مرونة أكبر وتقريبه من مشروع قانون لمجلس الشيوخ وتقليل المعارضة المحتملة من البيت الأبيض الذي كان قد قال إن المشروع الأصلي لمجلس النواب سيقيد يديه في الشرق الأوسط.
 
وينص مشروع القانون على أن المعونات سيتم استئنافها إذا اعترفت حماس بحق إسرائيل في الوجود ونبذت العنف وألقت السلاح.

في الوقت نفسه تعتزم واشنطن زيادة المساعدات الإنسانية للفلسطينيين إلى نحو 300 مليون دولار هذا العام وخفض برامج أخرى بالضفة وقطاع غزة.
 
وأوضح دبلوماسيون غربيون أن خطة بوش المتوقع إعلانها الأسبوع المقبل ستتجاهل الحكومة الفلسطينية الجديدة بقيادة حماس وتسلم المساعدات عبر وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة