تراجع إيرادات ميكروسوفت 18%   
الجمعة 1430/11/5 هـ - الموافق 23/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:30 (مكة المكرمة)، 18:30 (غرينتش)

نتائج مايكروسوفت ترتبط بشكل وثيق بمبيعات أجهزة الحاسوب (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت مايكروسوفت عن تراجع صافي إيراداتها بالربع الأخير بنسبة 18% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأوضحت الشركة أن أرباحها انخفضت إلى 3.57 مليارات دولار أي ما يعادل أربعين سنتا للسهم مقارنة مع 4.37 مليارات أو 48 سنتا للسهم بالربع المقابل من العام الماضي.

وانخفضت المبيعات 14% إلى 12.92 مليار دولار، وتوقع المحللون أن تبلغ 12.31 مليارا.

ورغم ذلك فاقت أرباح ومبيعات الشركة التوقعات السابقة، الأمر الذي دفع سهمها للارتفاع بنسبة 9% بما يعادل 2.46 إلى 29.05 بداية معاملات اليوم.

وقفزت أسهم مايكروسوفت إلى أعلى مستوى منذ يونيو/ حزيران 2008، وجاء إعلان النتائج بعد كشف إنتل وغوغل وأبل عن أرباح أفضل من المتوقع.

ودعم سعر السهم مؤشرات على استقرار سوق أجهزة الحاسوب، وبعدما جاءت مبيعات برامج ويندوز وجهاز ألعاب الفيديو إكس بوكس أفضل من المتوقع.

وترتبط نتائج مايكروسوفت بشكل وثيق بمبيعات أجهزة الحاسوب التي زادت بالربع الأخير نحو 2% بعد انخفاض على مدى فصلين متتالين.

مايكروسوفت تحاول تلميع صورتها من خلال إطلاق ويندوز7 (الأوروبية)
ويندوز 7

وتتوج النتائج القوية أسبوعا ناجحا لأكبر شركة برمجيات بالعالم والتي دشنت أمس نظام التشغيل (ويندوز 7 ) في وقت تسعى لاستعادة الزعامة في قطاع التكنولوجيا من منافستيها أبل وغوغل.

وشددت المجموعة على أن إطلاقها نظام التشغيل الجديد بأنها البداية، متوقعة إقبالا كبيرا من قبل المستخدمين.

وكانت النسخ التجريبية لنظام التشغيل (ويندوز7) التي وزعت على ثمانية ملايين شخص عبر العالم منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، لقيت ردود فعل ايجابية.

وتحاول مايكروسوفت التي تجهز 90% من الحواسيب بالعالم تلميع صورتها من خلال إطلاق (ويندوز 7) التي تأثرت سلبا بنظام (فيستا) الذي واجه مشاكل كبيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة