الأسواق العربية والأوروبية تواصل هبوطها والآسيوية ترتفع   
الثلاثاء 1429/10/7 هـ - الموافق 7/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:32 (مكة المكرمة)، 11:32 (غرينتش)

هبطت البورصة الكويتية بنسبة 3.2% بعد رفض الحكومة التدخل في السوق
(الأوروبية-أرشيف)

استمرت أسواق المال العربية في الهبوط لليوم الثالث على التوالي لكن مع تراجع حدته في بعض هذه الأسواق.

فقد افتتح مؤشر البورصة المصرية (كايس 30) على هبوط حاد أفقد المؤشر 20% من قيمته، وسط مخاوف تعززها الأزمة المالية العالمية.

"
أزمة أسواق المال العالمية
(تغطية خاصة)
"
وعلق محلل من شركة أي أف جي هرمس، على وضع البورصة بقوله "تنتاب البورصة حالة ذعر وهناك انخفاض في كل الأسهم".

وسجلت الأسهم السعودية انخفاضات حادة مع بدء التداول، فخسر مؤشر السوق 8.6% تزامنا مع حركة انخفاض قوية في باقي الأسواق الخليجية.

وخسر مؤشر التدوال في السوق السعودية –أكبر الأسواق العربية- 570 نقطة وذلك بعد يوم من انخفاضه بنسبة 9.81%.

من جانبها هوت بورصة مسقط بأكثر من 5%, كما تراجعت بورصة أبو ظبي 4.15% .

وهبطت البورصة الكويتية بنسبة 3.2% فيما أرجع البعض السبب إلى رفض الحكومة مطالب تقدم بها نواب في مجلس الأمة للتدخل في السوق.

أما بورصتا دبي والدوحة فقد هبطتا بنحو 1%. وكانت البورصة البحرينية الوحيدة التي بدأت على ارتفاع طفيف للغاية بلغت نسبته حوالي 1%, ثم عادت بعد ذلك إلى الانخفاض.

أوروبيا
وفي الأسواق الأوروبية فقدت البورصات الرئيسية مكاسبها التي حققتها في بداية تعاملاتها اليوم، إذ تراجعت مؤشراتها الرئيسية رغم أنباء قيام البنك المركزي الأوروبي بضخ خمسين مليار دولار في أسواق النقد.

فهوت بورصة لندن بنحو 8%. كما هبطت بورصة فرانكفورت بنسبة 1.5%. أما البورصة الفرنسية فتراجعت بنسبة 0.2% .

"
مؤشر نيكي الياباني انخفض بنسبة 3% ليهوي لأدنى مستوياته في خمسة أعوام
"

صعود آسيوي
وآسيويا سجلت معظم البورصات ارتفاعا عند الإغلاق باستثناء اليابانية لأول مرة منذ أربعة أيام مع تجدد الآمال بأن تنسق البنوك المركزية عملا جماعيا لاحتواء أزمة الائتمان العالمية. ويأتي ارتفاع البورصات الآسيوية بعد افتتاحها على انخفاضات.

فارتفعت بورصة أستراليا بنسبة 1.7% ، وبورصة سنغافورة بنسبة 2.3%. وانتشلت بورصة كوريا نفسها من أدنى مستوى في 21 شهرا، وارتفعت بنسبة 0.5% . لكن مؤشر نيكي الياباني انخفض بنسبة 3% ليهوي لأدنى مستوياته في خمسة أعوام.

العملات
وفي سوق العملات قفز الدولار الأميركي واليورو الأوروبي أمام الين الياباني في التعاملات الآسيوية اليوم بعد أن خفض البنك المركزي الأسترالي أسعار الفائدة بنقطة مئوية كاملة مثيرا حديثا عن تدخل منسق لبنوك مركزية لوقف تدهور أزمة الائتمان.

وصعد الدولار الأميركي بـ0.8% مقارنة مع مستوياته في أواخر التعاملات في سوق نيويورك الليلة الماضية إلى 102.72 ين مواصلا الابتعاد عن أدنى مستوى له في ستة أشهر البالغ 100.22 ين الذي هبط إليه أمس.

وقفز اليورو بـ0.9% إلى 139.20 ينا مرتفعا عن أدنى مستوى له في ثلاثة أعوام الذي سجله في الجلسة السابقة.

وقال متعامل ببنك أوروبي في هونجغ كونغ إن الخطوة التي اتخذها البنك المركزي الأسترالي "تفتح النقاش" بشأن خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) والبنك المركزي الأوروبي وبنك إنجلترا المركزي أسعار الفائدة بشكل نشط.


"
عوض النفط جزءا من خسائره أمس التي بلغت 6 دولارات والتي دفعته إلى أدنى مستوى له في ثمانية أشهر
"
صعود النفط
وصعدت أسعار النفط للعقود الآجلة بدولار في التعاملات الآسيوية اليوم معوضة جزءا من خسائرها في الجلسة السابقة التي بلغت 6 دولارات والتي دفعتها إلى أدنى مستوى لها في ثمانية أشهر عندما راهن المستثمرون على أن الاقتصاد العالمي سينزلق إلى الركود وهو ما سيقلص الطلب على الوقود.

وصعد الخام الأميركي الخفيف للعقود تسليم نوفمبر/تشرين الثاني بـ1.3 دولار إلى 88.86 دولارا للبرميل بعد أن هبط أمس إلى 87.56 دولارا للبرميل وهي المرة الأولى التي ينخفض فيها عن 90 دولارا منذ أوائل فبراير/شباط الماضي.

وارتفع خام القياس الأوروبي مزيج برنت بـ64 سنتا إلى 84.32 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة