إيران: أوبك تقر خفض الإنتاج وترجئ التنفيذ   
الأربعاء 1422/8/28 هـ - الموافق 14/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اجتماع سابق لوزراء أوبك (أوبك)
كشف وزير النفط الإيراني بيجان زنغانه أن أوبك اتفقت على خفض إنتاجها برغم تحفظ بلاده الشديد على مثل هذه الخطوة بسبب إحجام المنتجين المستقلين عن مساندة مساعي أوبك الرامية لدعم الأسعار التي شهدت تراجعا آخرا حتى قبيل الاجتماع الذي بدأه وزراء نفط المنظمة اليوم في فيينا.

غير أن تقارير أخرى نسبت إلى الوزير الإيراني قوله إن المنظمة سترجئ تنفيذ قيود الإنتاج الجديدة لحين إجراء مزيد من المفاوضات مع المنتجين المستقلين.

وقال شكيب خليل رئيس أوبك "توصلنا إلى إجماع على خفض الإنتاج بما لا يقل عن مليون برميل في اليوم". ولم يتم بعد التوصل إلى الرقم النهائي لحجم الخفض.

وقال ريلوانو لقمان ممثل نيجيريا في الاجتماع الوزاري لأوبك إن المنظمة تريد دعما أكبر من الدول المنتجة للنفط غير الأعضاء في المنظمة لكنه امتنع عن تأكيد ربط خفض إنتاج أوبك بموقف المنتجين المستقلين من مساعي المنظمة.

وتقول كل من الكويت وإيران انها تريد الحصول على قدر أكبر من التعاون من جانب المنتجين المستقلين في حين تقول السعودية إن الاهتمام ينصب على روسيا.

وقال وزير البترول السعودي إنه يرى ضرورة لكي تخفض أوبك الإنتاج بواقع 1.5 مليون برميل يوميا ويود أن يساهم المنتجون من خارج أوبك بخفض إجمالي مقدار 500 ألف برميل يوميا.

وتأمل أوبك في تعاون من النرويج التي لم تبد حتى الآن استعدادا قاطعا لمساندة خطط المنظمة لخفض الإنتاج، إذ قال وزير النفط والمناجم النرويجي إن أسعار النفط الحالية التي تبلغ نحو 20 دولارا للبرميل ليست منخفضة بما يكفي لكي تخفض النرويج إنتاجها.

غير أن الوزير قال إن بلاده ستتحرك للحيلولة دون انهيار الأسعار، وأشار إلى أن النرويج خفضت الإنتاج آخر مرة عام 1998 بعد أن هوت الأسعار دون عشرة دولارات للبرميل.

وقال إن النرويج ستتحرك قبل أن تنخفض الأسعار مجددا إلى مثل هذا المستوى. وأضاف "سنتحرك من أجل تفادي أي انهيار في الأسعار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة