تباطؤ اقتصادي الصين والهند   
الاثنين 1433/7/22 هـ - الموافق 11/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:04 (مكة المكرمة)، 13:04 (غرينتش)
مؤشر الصين تراجع إلى 99.1% من 99.4% في أبريل/نيسان (الأوروبية)

أظهر تقرير لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن اثنين من أقوى الاقتصادات الناشئة في العالم، وهما الهند والصين بدآ يتباطأن بينما ما زالت أوروبا مكبلة بأزمة الديون.

وقالت المنظمة التي تتخذ من باريس مقرا لها إن مؤشرها للصن تراجع إلى 99.1% من 99.4% في أبريل/نيسان مواصلا هبوطه تحت متوسط المائة. كما أظهر المؤشر علامات ضعف للاقتصاد الهندي أيضا، إذ تراجع إلى 98 نقطة من 98.2 نقطة.

وأكدت المنظمة أن تقييم الصين والهند تغير بشكل كبير منذ الشهر الماضي. وبالنسبة لكلا البلدين يشير المؤشر إلى نشاط اقتصادي دون المتوسط طويل الأجل.

وارتفع المؤشر العام لمنطقة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الذي يغطي 33 دولة إلى 100.5 نقطة من 100.4 نقطة مدعوما بنمو جديد للنشاط في الولايات المتحدة واليابان وروسيا.

لكن المنظمة قالت إن وتيرة التحسن في الدول الثلاث تباطأت في الأشهر القليلة الماضية مما قد يشير إلى أن نموها أوشك أن يتباطأ.

واستقرت منطقة اليورو عند 99.6 نقطة حيث استقر مؤشر فرنسا دون تغيير بينما تراجع مؤشر إيطاليا إلى 99.1 نقطة من 99.2 نقطة مع استمرار مشكلات الدين الأوروبي التي تبقي النمو الاقتصادي دون متوسطه طويل الأجل.

واستقر مؤشر ألمانيا دون تغيير عند 99.4 نقطة وارتفع مؤشر بريطانيا إلى 99.8 نقطة من 99.7 نقطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة