قصف المطار ضربة موجعة لاقتصاد سريلانكا   
الأربعاء 1422/5/4 هـ - الموافق 25/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طيارون يتفحصون طائرة الخطوط الجوية السريلانكية التي دمرت في هجوم شنته قوات نمور التاميل على مطار كولومبو الدولي
ترك الهجوم المدمر على المطار الدولي الوحيد في سريلانكا آثارا سيئة على اقتصاد البلاد، وأثار فزع المستثمرين من مشاهد الطائرات المحترقة على المدرج في أعقاب الهجوم الذي نفذه مقاتلو نمور التاميل.

ويتساءل المحللون عن مدى قدرة البلاد التي يمزقها القتال على تحمل المزيد من الأضرار بعد توقعات بأن ينمو الاقتصاد بمعدل أقل من 4% هذا العام مقارنة مع 6% العام الماضي نتيجة ضعف القطاعين الزراعي والصناعي.

وقال دوشيانث فيغسينغ مدير الأبحاث في شركة للأوراق المالية "إنه أسوأ ما يمكن أن يحدث في هذا الوقت بالتحديد".


نجم عن الهجوم تدمير ست طائرات إيرباص تابعة لشركة الطيران الوطنية وتقدر قيمتها بنحو 350 مليون دولار في حين فقدت القوات الجوية ثماني طائرات تبلغ قيمتها 30 مليون دولار
وتقدر خسائر تدمير ست طائرات إيرباص تابعة لشركة الطيران الوطنية بنحو 350 مليون دولار في حين فقدت القوات الجوية ثماني طائرات تبلغ قيمتها 30 مليون دولار.

وقال راجيف كاسي شيتي من شركة C.T. سميث للسمسرة "هذه الخسائر ستضر بشكل مباشر باحتياطياتنا التي وصلت لمستويات حرجة".

وبلغت احتياطيات البلاد من العملة الأجنبية مليار دولار في مايو/ أيار وهو مستوى منخفض للغاية رغم سحب البلاد مبلغ 130 مليون دولار من تسهيل لدعم ميزان المدفوعات من صندوق النقد الدولي.

وقالت شركة طيران سريلانكا التي تملك طيران الإمارات حصة 40% من أسهمها إنها لا تتطلع على الفور لشراء أو استئجار طائرات لكن تصاعد حدة الصراع مع الانفصاليين التاميل قد يدفع الدولة إلى تعويض الطائرات العسكرية سريعا.

وانخفضت الاحتياطيات الأجنبية بنسبة 36% في العام الماضي في حين يرجع جزئيا إلى ارتفاع مشتريات المعدات الدفاعية في حين أدى ارتفاع الإنفاق الحكومي إلى زيادة أسعار الفائدة على سندات الحكومة إلى أكثر من 20%.

وتقدر التوقعات الحكومية الرسمية النمو بمعدل 4.5% عام 2001 لكن الاقتصاديين يتوقعون نموا قدره 3.8% أو أقل من ذلك.

ومن المتوقع أن تنخفض الصادرات الصناعية بسبب ضعف الطلب العالمي هذا العام. وتمكنت صادرات الملابس حتى الآن من تجنب الآثار السلبية للتطورات السياسية والاقتصادية في البلاد لكن المحللين يقولون إن صادرات الملابس ستنخفض هذا العام بسبب ضغوط الأسعار من دول منافسة.


يقول الخبراء إن أبرز جوانب الضرر للهجوم ستتمثل في ضمور النمو الاقتصادي وتراجع احتياطيات البلاد من العملة الأجنبية وانخفاض الصادرات الصناعية وتضاؤل الاستثمارات الأجنبية وتراجع قطاع السياحة
ولم يتمكن اقتصاد سريلانكا كذلك من جذب ما يكفي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة فتلقى 175 مليون دولار فقط في العام الماضي بانخفاض بنسبة 15% عن العام السابق.

وقال المحللون إن الأثر المباشر لهجوم المطار سيتركز على قطاع السياحة الذي يوفر 250 مليون دولار من عائدات البلاد بالعملة الصعبة سنويا.

وقال فيغسينغ "السياحة تسهم بشكل مباشر بما بين 3-4% من إجمالي الناتج المحلي، ورغم أن الأثر المباشر قد لا يكون كبيرا إلا أن الأثر غير المباشر المتمثل في انخفاض طلب المستهلكين سيكون أكبر".

وبعد أنباء قصف المطار هبطت أسعار الأسهم أمس في كولومبو بنسبة 1% في تعاملات اتسمت بالضعف، واستقرت البورصة اليوم مع ابتعاد العديد من المستثمرين عن التعامل، لكن سعر العملة لم يتأثر وجرى تداول الروبية بسعر 90.20 روبية للدولار اليوم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة