الأسهم اليونانية تقفز بعد اتفاق سياسي   
الاثنين 1432/12/12 هـ - الموافق 7/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:58 (مكة المكرمة)، 11:58 (غرينتش)

أسهم بنوك اليونان زادت بأكثر من 7% بسبب الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة (رويترز-أرشيف)


فتحت سوق الأسهم في اليونان اليوم مرتفعة كثيرا لتخالف الأداء السلبي لباقي الأسواق الأوروبية، وجاء الارتفاع مدفوعا باتفاق الأحزاب الرئيسية باليونان على تشكيل وحدة وطنية مهمتها الأساسية تنفيذ خطة الدائنين الدوليين لليونان، لإنقاذ أثينا من أزمة ديون بقيمة 130 مليار يورو (179 مليار دولار).

 

وسجل المؤشر الرئيسي لبورصة أثينا زيادة بـ2.4%، وكان الارتفاع أكبر بالنسبة لأسهم البنوك اليونانية التي زادت بأكثر من 7%.

 

وقال رئيس قسم إدارة الثروات بمصرف إتيكا بنك تيودور كرينتاس "إنه –أي الاتفاق على حكومة وحدة وطنية- حل للجمود السياسي، وقد لقي ترحيبا من السوق، إلا أن هناك حاجة للمزيد من التفاصيل قبل أن تواصل السوق تطورها الإيجابي".

 

وبينما هبط مؤشر البنوك الأوروبية بقرابة 2%، ارتفع سعر البنوك اليونانية بـ7.73%، حيث زاد سهم ألفا بنك بـ7.8%، وسهم هيلينيك بوستبنك بـ11.4%.

 

"
الأسهم الأوروبية فتحت على انخفاض متأثرة بالخلاف السياسي في إيطاليا، إذ يدور الحديث عن إمكانية إجراء انتخابات مبكرة 
"

الأسواق الأوروبية

وانخفضت أسواق الأسهم الأوروبية متأثرة بالخلاف السياسي في إيطاليا، ثالث أكبر اقتصاد بأوروبا، حيث ستخضع حكومة سيلفيو برلسكوني لعدة ضغوط مع تزايد احتمال إجراء انتخابات مبكرة.

 

وتراجع مؤشر يوروستوكس للأسهم الأوروبية القيادية بـ2.5%، ومؤشر فايننشال تايمز البريطاني في التعاملات المبكرة اليوم بنحو 0.6%، وداكس الألماني بـ1.6%، وكاك الفرنسي بقرابة 1.6%.

 

وإلى جانب الملف اليوناني والشكوك حول قدرة أثينا على معالجة أزمة ديونها رغم الاتفاق الجديد لتشكيل حكومة ائتلافية، فإن الملف الإيطالي أصبح في قلب مخاوف المستثمرين في الأسواق المالية.

 

وناهزت الفائدة على السندات الإيطالية التي تبلغ آجالها عشر سنوات 6.54% في التداولات المبكرة اليوم، مما يؤشر على ضغوط متزايدة من الأسواق على سندات روما بسبب وضعها المالي المقلق، وتبلغ نسبة الدين السيادي لإيطاليا 120% من ناتجها المحلي الإجمالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة