لوفتهانزا ترفع إضراب طياريها للقضاء   
الاثنين 1431/3/9 هـ - الموافق 22/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:58 (مكة المكرمة)، 17:58 (غرينتش)

الإضراب قد يتسبب في إلغاء 3200 رحلة من رحلات لوفتهانزا (الأوروبية)

قررت شركة الطيران الألمانية (لوفتهانزا) اتخاذ إجراء قضائي ضد الإضراب الذي بدأه الطيارون العاملون فيها منتصف ليل الأحد.

وأكد متحدث باسم الشركة أندرياس بارتيلز، أنها تقدمت بطلب لمحكمة العمل في فرانكفورت لإصدار أمر قضائي مؤقت لوقف الإضراب.

ووصف المتحدث الإضراب بأنه "غير مناسب"، موضحا أن لوفتهانزا ملزمة بتفادي وقوع خسائر للشركة والموظفين والمساهمين.

وتسبب الإضراب في إلغاء العديد من الرحلات, ومن المتوقع أن يتم إلغاء نحو 3200 رحلة, حيث يعتزم الطيارون مواصلة إضرابهم -الذي قد يكون الأكبر في تاريخ الطيران الألماني- حتى يوم الخميس المقبل.

ويزيد عدد طياري لوفتهانزا المشاركين في الإضراب على أربعة آلاف من أصل أربعة آلاف وخمسمائة طيار يعملون في الشركة.

ولجأت الشركة -التي تعد ثاني أكبر شركة طيران في أوروبا- إلى تحويل جزء من حجوزات المسافرين إلى شركات طيران أخرى أو لخطوط سكك حديدية داخلية.

لوفتهانزا حولت جزءا من حجوزات المسافرين إلى شركات طيران أخرى  (رويترز)
إصرار على الإضراب

وأصر اتحاد الطيارين الألمان "كوكبيت"، على المضي بالإضراب رغم مناشدات اللحظة الأخيرة من مديري لوفتهانزا لإجراء محادثات.

وكان كوكبيت طالب في مايو/أيار الماضي برفع الأجور بنسبة 6.4% والحصول على تعهد من الشركة بعدم تسريح موظفين.
 
وكانت لوفتهانزا اقترحت إجراء محادثات "غير مشروطة" مع كوكبيت قبيل الإضراب، لكنها طالبت الطيارين بالتخلي عن مطالبهم المتمثلة في زيادة الرواتب وضمانات العمل.
 
يذكر أن لوفتهانزا شهدت عام 2001 إضرابا مماثلا أدى إلى تعطيل رحلات أكثر من مائتي ألف راكب وكبدها خسائر بملايين الدولارات, وتقدر الشركة الألمانية أن تصل خسائر الإضراب الحالي إلى مائة مليون يورو (135 مليون دولار).
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة