الرياض تحمل إلى واشنطن مشاريع بـ620 مليار دولار   
الجمعة 1426/3/27 هـ - الموافق 6/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:33 (مكة المكرمة)، 14:33 (غرينتش)

محادثات عبد الله مع بوش أسهمت في عرض هذه المشاريع (الفرنسية)
تعتزم السعودية عرض مشروعات استثمارية على قطاع الأعمال الأميركي تصل قيمتها 620 مليار دولار، وذلك خلال زيارة وفد تجاري سعودي إلى الولايات المتحدة غدا السبت.

ويمثل هذا الرقم القيمة الإجمالية للاستثمارات التي تعتزم المملكة تنفيذها حتى العام 2020.

وتشمل المشروعات قطاعات البنى التحتية والبتروكيماويات والاتصالات والزراعة وتقنية المعلومات.

وتتوقع السعودية أن توفر تلك المشروعات نصف مليون فرصة عمل سنويا في المملكة.

وتسعى السعودية إلى تعزيز الاستثمارات في القطاعات غير النفطية كي لا تجعل الاقتصاد تحت رحمة تقلبات أسعار النفط العالمية.

فرغم أن القطاع الصناعي يساهم بأكثر من 67% من الناتج المحلي الإجمالي السعودي مقابل 4% للزراعة و28% للخدمات, فإن النفط لا يزال يساهم بما يصل 75% من عائدات التصدير.

كما أن نسبة البطالة السعودية وصلت في العام الماضي وفقا لتقديرات غير رسمية إلى 25%، وهو ما يفتح الباب ضمن عوامل أخرى أمام تنامي ظاهرة الفقر.

ويقول محللون إن الشركات الأميركية ستبدي غالبا تحفظات قبل موافقتها على ضخ هذه المليارات بسبب عدم حسم الرياض العديد من خلافاتها مع منظمة التجارة العالمية، خاصة فيما يتعلق بأمور مثل تحرير قطاع الخدمات وتعديل الرسوم الجمركية وحماية حقوق الملكية الفكرية وتعديل قوانين العمل.

يشار إلى أن زيارة ولي العهد السعودي الأمير عبد الله لواشنطن أواخر الشهر الماضي أسهمت في دعم مسألة عرض هذه المشروعات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة