توقعات بنمو قوي لاقتصاديات الشرق الأوسط   
الخميس 1426/3/5 هـ - الموافق 14/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:38 (مكة المكرمة)، 8:38 (غرينتش)
قال صندوق النقد الدولي إنه من المتوقع أن يظل النمو الاقتصادي في الدول غير المنتجة للنفط في الشرق الأوسط قويا هذا العام مع امتداد أثر ارتفاع أسعار النفط إليها من الدول النفطية الغنية في المنطقة.
 
وتوقع الصندوق في تقريره نصف السنوي عن التوقعات الاقتصادية العالمية أن يبلغ النمو الاقتصادي في المنطقة هذا العام 5% انخفاضا من 5.5% العام الماضي.
 
وقال الصندوق إن أسعار النفط ستظل على الأرجح مرتفعة في الأجل المتوسط لتمنح مصدري النفط فرصة فريدة للمضي قدما في تطبيق الإصلاحات اللازمة لدعم احتمالات النمو في الأجل المتوسط, وزيادة احتمالات فرص العمل, إلى جانب خفض الدين العام المرتفع.
 
ومن المتوقع أن ينمو الاقتصاد المصري بنسبة 4.8% هذا العام وبنسبة 5% العام المقبل. ومن المنتظر أن ينمو الاقتصاد الإيراني بنسبة 6% هذا العام و5.9% العام القادم.
 
وقال الصندوق إن الإصلاحات دعمت القطاعات غير النفطية في اقتصاد إيران كما أن السياسات النقدية والمالية التوسعية عززت النمو. إلا أن بقاء التضخم عند مستوى 15% تقريبا يتطلب الآن تشديد سياسات الاقتصاد الكلي.
 
ومن المتوقع أن ينمو اقتصاد السعودية بنسبة 4.1% بعد نموه بنسبة 5.3% العام الماضي. وقال الصندوق إن إيرادات النفط أسهمت في تحقيق زيادة كبيرة في فائض الميزان التجاري وفائض الميزانية بالسعودية وخفض الدين العام.
 
وأضاف الصندوق أن على دول مثل الجزائر والسودان واليمن أن تزيد إنفاقها على التعليم والصحة وأن الدول التي تعاني من مشاكل بطالة خطيرة مثل إيران والعراق والسعودية يجب أن تزيد إنفاقها على برامج لزيادة وظائف القطاع الخاص وربما يجب اقتران ذلك بتخفيضات ضريبية.
 
وأشار الصندوق إلى أن أسعار النفط المرتفعة تمثل فرصة للدول المصدرة للنفط لمعالجة التحديات الاقتصادية التي تواجهها وأوضح أنه من الممكن رفع


معدلات النمو من خلال زيادة الإنفاق العام مقرونا بالتعجيل بالإصلاحات الهيكلية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة