القطاع العماني الخاص يرفض العمالة المهنية الوطنية   
السبت 1426/9/13 هـ - الموافق 15/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 21:46 (مكة المكرمة)، 18:46 (غرينتش)
الشباب العماني يعلل عدم الإقبال على القطاع الخاص بسبب ضعف الأجور (الجزيرة)
يرفض القطاع الخاص في سلطنة عمان إفساح المجال أمام الشباب العماني للعمل محل العمالة الوافدة.
 
ويأتي ذلك على الرغم من  الجهود المبذولة لتطوير التعليم والتدريب المهني في عمان، الأمر الذي يدفع هؤلاء الشباب للبحث عن أعمال لا تتوافق وتخصصاتهم.
 
وتبرر شركات القطاع الخاص هذا العزوف عن العمالة الوطنية بأنها لا ترى الجدية اللازمة من الشباب العماني الذي يترك معظمهم العمل بمجرد حصوله على التدريب والمهارة اللازمة. 
 
ويقول مراسل الجزيرة في مسقط إن مراكز التدريب المهني تغذي سوق العمل منذ الثمانينات بمئات الشباب الفنيين والمهنيين ممن تعلموا النجارة والميكانيكا والحدادة والكهرباء، لكن نفرا قليلا منهم فقط يعملون في ورش ومصانع القطاع الخاص.
 
ويضيف أن الشباب العماني من جهته يعلل عدم الإقبال على هذا القطاع بسبب ضعف الأجور التي لا تزيد عن 350 دولارا.
 
ويذكر مراسل الجزيرة أن المؤسسات التدريبية والتعليمية تضع اللوم على القطاع الخاص الذي يشغل المواطنين في غير تخصصهم ويمنحهم رواتب ووحوافز ضعيفة ويطالبهم بساعات عمل طويلة إلى جانب بيئة العمل غير الصحية مع العمال الوافدين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة