انكماش اليونان أسوأ من المتوقع   
السبت 13/10/1432 هـ - الموافق 10/9/2011 م (آخر تحديث) الساعة 23:30 (مكة المكرمة)، 20:30 (غرينتش)

وزير المالية اليوناني قال إن تراجع اقتصاد بلاده سيتجاوز 5% (الأوروبية)


أقر وزير المالية اليوناني إيفانجيلوس فينيزيلوس اليوم بأن حجم انكماش اقتصاد بلده فاق كل التوقعات السابقة الصادرة عن الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي والبنك المركزي الأوروبي، حيث سيتجاوز في العام الجاري 5%، بينما كان التوقع في شهر مايو/أيار الماضي بأن يبلغ 3.8%.

 

وأوضح المسؤول اليوناني، خلال كلمة له بمدينة تيسالونيك شمالي اليونان، أن أسباب تفاقم تراجع الاقتصاد هو الانحدار الكبير في إنفاق المستهلكين وتقلص الاستثمارات والصادرات، ونفى فينيزيلوس ما أشيع عن عجز اليونان عن سداد ديونها بعد نهاية الأسبوع الجاري، واصفا هذه الشائعات بمجرد تكهنات.

 

وحسب وزير المالية اليوناني فإن الشهرين المقبلين سيكونان حاسمين بالنسبة لمصير البلاد، مجددا تقيّد السلطات اليونانية بالتنفيذ الكامل لبنود اتفاق يوليو/تموز الماضي المتعلق بحزمة القروض الطارئة المسماة حزمة الإنقاذ المقدمة من صندوق النقد والاتحاد الأوروبي، وذلك على خلفية تزايد الاتهامات الدولية لأثينا بالعجز في إنجاز الإصلاحات الهيكلية المتفق عليها.

 

وكانت اليونان قد تعهدت بتقليص عجز الموازنة من 15.4% من الناتج المحلي الإجمالي حاليا إلى أقل من 3% في العام 2014، وهو السقف الذي حدده الأوروبيون لأنفسهم.

 

وقال فينيزيلوس إن على حكومة أثينا وضع موازنة ذات مصداقية ومباشرة خصخصة شركات تابعة للدولة وإتمام عملية مقايضة طوعية لسندات ديون اليونان مع نهاية شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

 

مظاهرات وخطاب

من جانب آخر، تظاهر اليوم في مدينة تيسالونيك -وهي ثاني أكبر مدن اليونان- أكثر من ألف شخص ضد إجراءات التقشف الصارمة التي اعتمدتها الحكومة، وقد تم نشر أكثر من سبعة آلاف شرطي في شوارع المدينة.

 

وينتظر أن يزداد عدد المتظاهرين مع قرب توجيه رئيس الوزراء اليوناني جورج باباندريو الليلة خطابا إلى شعبه في تيسالونيك، حيث يتوقع أن يطلب دعم الرأي العام لإجراءات خفض الإنفاق المقررة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة