إقبال متزايد على الاكتتاب في بنك الريان   
السبت 1426/12/29 هـ - الموافق 28/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 4:15 (مكة المكرمة)، 1:15 (غرينتش)
خليجيون يتحدثون عن شراء الأرقام والمبالغة في أجرة الفنادق والشقق خلال أزمة الاكتتاب (الجزيرة نت)


سامح هناندة-الدوحة

يشهد الاكتتاب في بنك الريان القطري إقبالا كبيرا من المواطنين القطريين والخليجيين وسط آمال كبيرة بتحقيق نسب أرباح عالية في المستقبل القريب .
 
وتبذل حكومة قطر جهودا كبيرة في حفظ النظام وتقديم الخدمات للخليجيين القادمين للاكتتاب سواء في مطار الدوحة أوالنقاط الحدودية أو في موقع الاكتتاب.

وحدد بنك الريان الإسلامي عدد 82.5 مليون سهم للمكتتبين الخليجيين مع دفع نصف قيمة السهم 5.35 ريالات قطرية (1.47 دولار) والحد الأدنى للاكتتاب هو 500 سهم والأعلى 50 ألف سهم.

وقرر البنك أن تكون فترة الاكتتاب من 15 إلى 29 يناير/كانون الثاني الجاري ومكان الاكتتاب للخليجيين بقاعة نادي قطر الرياضي في الدوحة وعن طريق بنك قطر الوطني.

الاكتتاب والوقت
وشكى العديد من المكتتبين الخليجيين مما وصفوه بسوء تنظيم عملية الاكتتاب واضطرارهم للانتظار أياما للحصول على الاستمارات، بعد الوقوف في الطوابير التي تفرضها الأعداد الهائلة من القادمين من دول الخليج.

وقال المواطن الكويتي خالد عبد الهادي المطيري إنه حضر للدوحة مع مجموعة من الكويتيين للاكتتاب في بنك الريان، لأنه يتفق مع الشريعة الإسلامية ويريد المساهمة في البنك للمساهمة في انتشار البنوك الإسلامية.

وانتقد وضع عدد كبير من الخليجيين في قاعة نادي قطر المخصصة للخليجيين للقيام بعملية الاكتتاب.

"
مطالبة اللجنة المنظمة للاكتتاب بوضع نظام محدد حيث لا توجد أرقام منذ يومين ويباع الرقم بمبلغ 500 ريال قطري
"
وطالب اللجنة المنظمة للاكتتاب بوضع نظام محدد لمساعدة المكتتبين حيث لا توجد أرقام منذ يومين ويباع الرقم بمبلغ 500 ريال قطري (137.38 دولارا).

وأشار المطيري إلى ارتفاع  أجرة الشقق المفروشة معتبرا الزيادة استغلالا من قبل مالكيها لهذه الظروف.

وقال مواطن سعودي حضر للدوحة للاكتتاب إنه مساهم في شركات سعودية عدة ووجد صعوبة في الاكتتاب بسبب صعوبة الحصول على الأرقام واستخراج الاستمارات وكلها تتم من خلال الطوابير.

وأما السيد طلال علي الحراصي من سلطنة عمان فقال إن عملية الاكتتاب بحاجة للتنظيم بحيث تتم هذه العملية في مواقع عدة وليس في مكان واحد بسبب الازدحام الشديد على الاكتتاب مقترحا اكتتاب الخليجيين في بلادهم.

وقال السيد ناصر المنهالي من الإمارات العربية المتحدة إن الاكتتاب في بنك الريان يؤمن ربحا سريعا إذ توجد تجارب مشابهة في السوق الإماراتي.

وذكر أن بعض زملائه اشترى الرقم لكسب دور بأسرع وقت ممكن بمبلغ 1200 ريال قطري (329.72 دولارا) واستغرقت عملية الاكتتاب أربعة أيام، رغم أن دولة قطر تقدم خدمات كبيرة في المطارات وموقع الاكتتاب ولكن الأعداد القادمة لهذا الشأن كبيرة جدا ولن تكن متوقعة.

شروط الاكتتاب
وفيما يتعلق بشروط الاكتتاب فتتضمن أن يكون عمر المتقدم له 21 عاما فما فوق، والوثيقة المعتمدة هي جواز السفر والبطاقة الشخصية الأصلية وصور عن كل من الجواز الأصلي والبطاقة الشخصية، مع إمكانية اكتتاب الخليجي لغيره سواء الأبناء أو الزوجة والأقارب بأوراقهم الثبوتية الأصلية وصور منها وشيك مصدق لكل منهم على حدة.

ويكون طلب الاكتتاب موقعا من المكتتب نفسه وتتم طباعته من خلال موقع البنك على الإنترنت أو من خلال مكان الاكتتاب.

كما يقدم شيك مصرفي مستحق في يوم الاكتتاب ومحرر لأمر مصرف الريان "شركة مساهمة قطرية-قيد التأسيس" على أن يكون الشيك صادرا عن أحد البنوك المراسلة لبنك قطر الوطني.

وفي حالة زيادة عدد الخليجيين عن 165 ألف مكتتب فسوف لن يحصل كل منهم على 500 سهم، حيث سيتم التخصيص ورد الأموال الفائضة بعد شهر تقريبا من انتهاء مدة الاكتتاب بشيك راجع على العنوان البريدي المسجل في الاكتتاب في دول الخليج فقط.

ويشار إلى أن الاكتتاب مقصور على القطريين ومواطني دول الخليج فقط.
____________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة