السودان يوقع اتفاقا لتطوير حقول نفط بالجنوب   
الاثنين 1426/2/18 هـ - الموافق 28/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
وقع السودان اتفاقا مع اتحاد شركات (كونسورتيوم) مساء الأحد قيمته 400 مليون دولار لتطوير حقول نفط ثار جاث الجنوبية لتصل طاقتها المبدئية إلى 80 ألف برميل يوميا بحلول نهاية مارس/آذار 2006.
 
وجاء توقيع الاتفاق مع شركة نفط النيل الأبيض السودانية، وهي كونسورتيوم يضم شركة بتروناس للنفط الماليزية الحكومية بحصة 68% وشركة النفط والغاز الطبيعي الهندية وحصتها 24% وشركة سودابت للنفط المملوكة للحكومة السودانية بنسبة 7%.
 
وقال بيان لوزارة الطاقة والتعدين إن احتياطي حقول نفط ثار جاث بالمنطقة (5 أ) بولاية الوحدة الجنوبية يقدر بنحو 250 مليون برميل على الأقل. وأضاف أن من المتوقع أن تحفر شركة نفط النيل الأبيض 45 بئرا العام المقبل.
 
وتوجد حقول النفط الرئيسية في الجنوب، وأدت الخلافات حوله إلى نشوب حرب أهلية استمرت أكثر من عقدين وراح ضحيتها نحو مليوني سوداني أغلبهم كانوا صرعى للجوع والمرض.
 
وينص اتفاق السلام على الاحترام المتبادل لأي عقود أُبرمت قبل تاريخ توقيع الاتفاق في التاسع من يناير/ كانون الثاني 2005، وأن تتولى لجنة نفطية مشتركة بوزارة الطاقة والتعدين إبرام أي صفقات جديدة عقب تشكيل حكومة وحدة.
 
غير أن مسؤولا بالجيش الشعبي لتحرير السودان المتمرد سابقا قال إن الجيش وقع اتفاقا مع شركة وايت نايل المسجلة بلندن، ومنحها جزءا من المنطقة (ب) في المناطق التي يسيطر عليها الجيش.
 
وأثارت الأنباء القلق لأن شركة توتال الفرنسية العملاقة للنفط وقعت اتفاقا مع السودان يغطي منطقة (ب) بالكامل عام 1980، وتم تجديد الاتفاق في ديسمبر/ كانون الأول. وأبدت توتال وحكومة الخرطوم ثقتهما في صحة الاتفاق المُبرم.
 
وقلل مسؤولون أرفع بالجيش الشعبي من شأن التقرير الخاص بإبرام اتفاق مع وايت نايل البريطانية. ويقول محللون إن ذلك يشير إلى انقسامات في صفوف المتمردين السابقين الذين من المقرر أن ينضموا للحكومة في الأسابيع المقبلة بعد تأخير دام شهرين.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة