إيران تعارض مساواة حصة العراق في أوبك بحصتها   
الخميس 1423/9/16 هـ - الموافق 21/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول إيراني نفطي بارز إن بلاده ثاني أكبر منتج للنفط داخل أوبك ستعارض أي دعوة لمعادلة حصتها الإنتاجية بحصة العراق داخل المنظمة, بعد رفع العقوبات التي تفرضها عليه الأمم المتحدة.
وقال مندوب إيران الدائم لدى أوبك حسين كاظمبور أردبيلي إن "إيران لن تقبل أبدا حصة معادلة لحصة العراق"، مضيفا "تعادلت حصصنا لفترة استثنائية فقط على أساس مستوى الحصص في يوليو/تموز 1990. وهذه الحصص ماتت ودفنت الآن".

وقد يتعين على أوبك بحث سبل إعادة العراق إلى نظام الحصص في أقرب وقت, نظرا لاحتمال أن ترفع العقوبات عن العراق سواء بسبب شن حرب أميركية عليه أو نتيجة لعمليات التفتيش عن الأسلحة التي يقوم بها مفتشون تابعون للأمم المتحدة.

وقال رئيس أوبك ريلوانو لقمان في وقت سابق هذا الشهر إنه يتوقع أن يطالب العراق بعد رفع العقوبات بحصة معادلة لحصة إيران. ورفض كاظمبور توضيح سبب رفض بلاده التي تبلغ حصة إنتاجها حاليا 3.18 ملايين برميل يوميا أن تتعادل حصتها مع العراق الذي يضخ حاليا 2.4 مليون برميل يوميا.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية الإيرانية الرسمية نحو أربعة ملايين برميل يوميا, في حين تقدر طاقة العراق الإنتاجية بنحو ثلاثة ملايين برميل يوميا. ويقول خبراء نفط إن الأمر قد يستغرق نحو 18 شهرا بعد رفع العقوبات لزيادة الطاقة الإنتاجية إلى أربعة ملايين برميل يوميا, شريطة توفر مبالغ مالية كبيرة والتكنولوجيا اللازمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة