بيانات تظهر تحسن سوق العمالة الأميركية   
الاثنين 1425/11/9 هـ - الموافق 20/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:38 (مكة المكرمة)، 22:38 (غرينتش)

أظهرت بيانات وزارة العمل الأميركية اليوم الخميس تراجع عدد المتقدمين للحصول على إعانة البطالة بمعدل أكبر من المتوقع في الأسبوع الماضي ليصل إجمالي عدد الطلبات 317 ألفا وهو أكبر تراجع في هذا المجال خلال ثلاث سنوات.

وتزامن إصدار هذه الأرقام مع أرقام أخرى أظهرت أن العجز في الحساب الجاري التجاري للولايات المتحدة في الربع الثالث من العام الحالي قد وصل إلى 164.7 مليار دولار أو 5.6% من الناتج الإجمالي المحلي لأميركا مما يعكس حاجة الولايات المتحدة إلى المزيد من واردات النفط والسلع المصنعة في الخارج.

لكن أرقام العجز جاءت أقل من توقعات وول ستريت أو المؤسسات الاقتصادية في نيويورك حيث توقع الاقتصاديون أن يبلغ العجز حوالي 171 مليار دولار في الفترة من يوليو/ تموز حتى سبتمبر/ أيلول.

وزاد العجز بنسبة 0.2% فقط بالمقارنة مع الربع الثاني من العام الحالي على غير المتوقع.

يشار إلى أن العجز في الحساب الجاري التجاري هو الفجوة في الحساب الجاري بسبب الزيادة في الإنفاق على العمليات التجارية وغير التجارية بصورة أكبر من الإيرادات منها.

وفي إشارة إلى تحسن سوق العمل الأميركية التي هي أحد مقاييس تحسن الاقتصاد الأميركي قال مسؤول بوزارة العمل إن التراجع في عدد المتقدمين للحصول على إعانة البطالة بمقدار 43 ألفا في الأسبوع الماضي هو أكبر تراجع أسبوعي منذ تراجع العدد 77 ألفا في ديسمبر 2001. وبهذا هبط عدد الطلبات إلى أدنى مستوياته منذ يوليو/ تموز.

وقال المسؤول إنه لا توجد عوامل خاصة وراء هذا التراجع الكبير لكنه أشار إلى أن طلبات الحصول على إعانة البطالة تكون عادة متقلبة في هذه الفترة من العام.

وقد انعكست الأرقام الاقتصادية الجديدة بالإيجاب على العملة الأميركية فانخفض اليورو أمام الدولار بمقدار حوالي سنت ليصل إلى 1.331 دولار مساء اليوم الخميس من 1.3429 قبل صدور هذه الأرقام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة