ألمانيا تشهد انتهاء أطول إضراب في تاريخ سكك الحديد   
السبت 1428/11/7 هـ - الموافق 17/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:33 (مكة المكرمة)، 12:33 (غرينتش)

نقابة سائقي القطارات تهدد بإضراب مفتوح ما لم يقدم عرض جديد للعاملين (رويترز) 

أنهى سائقو القطارات في ألمانيا صباح اليوم إضرابا عن العمل هو الأطول في تاريخ قطاع السكك الحديد في ألمانيا حيث تعطل عدد كبير من رحلات شركة السكك الحديد الألمانية (دويتشه بان) على مدى ثلاثة أيام.

وجاء ذلك بعد تنظيم نقابة جي.دي.إل لسائقي القطارات إضرابا لمدة 62 ساعة في قطاع نقل البضائع و48 ساعة على مستوى رحلات السفر، بشركة دويتشه بان الحكومية المنتظر خصخصتها في الشهور المقبلة.

ولكن النقابة -التي تضم نحو 75% من سائقي القطارات في ألمانيا- هددت بتنظيم إضراب مفتوح اعتبار من الثلاثاء ما لم تقم دويتشه بطرح عرض جديد أثناء المفاوضات بين الجانبين.

ويجرى اللقاء المقبل بين النقابة وإدارة الشرطة غدا الأحد في التلفزيون، عندما يتواجه رئيس النقابة مانفريد شيل ومديرة الموارد البشرية بالشركة مارغريت سوكال في قناة أي آر دي التلفزيونية.

أضرار اقتصادية
وأشار وزير النقل الألماني فولفغانغ تيفينسي إلى ملاحظته تحركا في النقابة والشركة للعودة إلى المفاوضات معبرا عن ثقته بشعور الجانبين بالأضرار الاقتصادية وخاصة في ولايات البلاد الاتحادية جراء الإضراب.

"خسائرالإضراب في قطاع سكك الحديد لنقل البضائع تقدر بنحو خمسين مليون يورو (73 مليون دولار) يوميا
"

وذكر المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية أن خسائر الإضراب في قطاع السكك الحديد لنقل البضائع تقدر بنحو خمسين مليون يورو (73 مليون دولار) يوميا.

وترى نقابة سائقي القطارات جي دي إل أن السائقين يحصلون على رواتب أقل من نظرائهم في دول أوروبية أخرى معلنة أنها تريد اتفاقا جديدا لأجور 34 ألف عضو بشكل منفصل عن بقية العاملين في الشركة الذين تم الاتفاق في يوليو/تموز الماضي على منحهم زيادة في الأجور بنسبة 4.5%.

وطالبت النقابة في البداية بزيادة نسبتها 31% على أجور سائقي القطارات بينما عرضت الشركة زيادة بنسبة 10%.

يشار إلى أن دويتشه بان أكبر مشغل لخطوط السكك الحديد في أوروبا حيث تنقل قطاراتها ما يزيد على خمسة ملايين راكب يوميا في وقت تعتزم الحكومة الألمانية خصخصة نشاطاتها جزئيا بحلول عام 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة