تظاهرة إيطالية ضخمة ضد خطة التقاعد الحكومية   
الأحد 1424/10/13 هـ - الموافق 7/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
إيطاليون يشاركون في تظاهرة احتجاجية بروما ضد نظام التقاعد الحكومي (أرشيف-فرنسية)

ذكرت النقابات الإيطالية أن أكثر من مليون إيطالي خرجوا إلى شوارع العاصمة روما أمس في احتجاج ضخم ضد خطط حكومة رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو
بيرلسكوني لإصلاح نظام التقاعد. إلا أن الشرطة الإيطالية قدرت عدد المتظاهرين بما بين 200
و250 ألف متظاهر.

واتهم غوغليمو إيبفاني زعيم أكبر اتحاد نقابي الحكومة بأنها بعد 30 شهرا من عملها أصبح المواطنون أكثر فقرا وانقساما على حد تعبيره، وأضاف قائلا "لهذا السبب الشعب يحتج اليوم".

ومن جهته اتهم نائب رئيس الوزراء الإيطالي جيانفرانكو فيني المعارضة اليسارية بتسييس مسألة التقاعد مؤكدا أن الحكومة لن تعود عن خطتها قائلا "سنمضي في إصلاحات التقاعد لضمان مستقبل العمال.. ولن نتراجع".

ودعت ثلاث نقابات عمالية رئيسية قد دعت لتنظيم التظاهرة احتجاجا على الخطة الجديدة للمعاشات والتي ستدخل حيز التنفيذ بحلول عام 2008. وتقضي الخطة ألا تمنح الحكومة العمال المتقاعدين معاشا كاملا إلا إذا أكملوا 40 عاما في الخدمة, أو بلغوا 65 عاما بالنسبة للرجال و60 للنساء. ويتيح قانون المعاشات الحالي التقاعد عند سن 55 عاما في حال أكمل المتقاعد 37 عاما في الخدمة.

في السياق نفسه حذر الاقتصاديون من أنه إذا استمر عدد المسنين في إيطاليا على ما هو عليه مع انخفاض نسبة المواليد، فلن يكون نظام التقاعد الكبير مستمرا في المستقبل.

وكان بيرلوسكوني قد دافع في سبتمبر/ أيلول الماضي عن خطة الإصلاح بقوله إنه يجب تطبيقها بحلول 2008 لاحتواء مطالب الشعب الإيطالي الذي يرتفع عدد مواطنيه البالغين سن الشيخوخة، والتخفيف من تكاليف التقاعد الباهظة.

وتعتبر إيطاليا من أكثر دول أوروبا إنفاقا على التقاعد حيث تبلغ نسبة ما أنفقته عليه عام 2003 حوالي 15.7% من إجمالي الناتج المحلي مقارنة بمعدل 13% في أوروبا. وتزيد أعمار خُمس عدد سكان إيطاليا عن 65 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة