موجة حجوزات تهدد منازل أميركا   
السبت 1430/7/12 هـ - الموافق 4/7/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)

ارتفع عدد المتخلفين عن السداد بنسبة 15% في الربع الأول (الأوروبية–أرشيف)

لم يكد سوق المساكن الأميركي يلتقط أنفاسه حتى ظهرت مؤشرات على احتمال اجتياحه بعاصفة جديدة هذا الصيف تتمثل في موجة أخرى من الحجوزات على المنازل، يتوقع أن تترك آثارا سلبية على العائلات وعلى اقتصاد هش اعتصرته الأزمة.

 

ويقول تقرير نشرته صحيفة لوس أنجلوس تايمز السبت إن عدد الأسر المتخلفة عن سداد قروضها العقارية قفز هذا العام إلى مستوى قياسي بالتزامن مع ارتفاع معدل البطالة وانخفاض أسعار المنازل.

 

وحتى وقت قريب، أجّل عدد كبير من البنوك خطط الحجز على المتخلفين عن السداد لأسباب منها الموافقة على خطة إدارة الرئيس باراك أوباما الخاصة بالمساكن والتي تطالبهم بتيسير تسديد القروض لمالكيها.

 

لكن عدد المتخلفين عن السداد قفز بصورة كبيرة، ويقول التقرير إن النسبة التي ارتفع بها غير معروفة بالضبط حتى الآن.

 

التحرك بقوة

ومع انتهاء فترة للتوقف عن عمليات الحجز على منازل الأسر المتخلفة عن السداد كانت البنوك نفذتها بصورة طوعية، يتوقع أن تلجأ البنوك المقرضة الكبرى إلى التحرك بقوة للتخلص من القروض المتعثرة.

 

وعلى المستوى القومي بدأت أسعار المنازل بالولايات المتحدة في الاستقرار بسبب الإجراءات الحكومية وانخفاض الفوائد على القروض العقارية. كما أن أعداد المنازل الجديدة استقرت بحيث أحدثت توازنا مع الطلب وانخفضت السرعة التي هبطت بها أسعار المنازل، حتى إن الأسعار في بعض المناطق شهدت ارتفاعا.

 

لكن مارك زاندي بمؤسسة موديز إيكونومي البحثية يقول إن ارتفاع عدد المنازل التي سيتم الحجز عليها من قبل البنوك ستضع ضغوطا جديدة على أسعار المساكن.

 

ويضيف أن 15.4 مليونا من أصحاب المنازل أي خُمس المقترضين يتحملون من القروض ما يفوق السعر الحقيقي لمنازلهم. إضافة إلى ذلك فإن ثقة المستهلكين منخفضة بصورة كبيرة وهو ما يؤثر في سوق المنازل، وقد يؤدي إلى ضعف الإنفاق الذي تضرر أصلا من الركود الاقتصادي والضعف المستمر في سوق العمل.

 

وقد ارتفع معدل البطالة الشهر الماضي إلى9.5%، ويقول محللون إنه سيزداد حتى منتصف العام القادم.

 

وتنعكس البطالة على مقدرة أصحاب المنازل على تسديد قروضهم للبنوك، بحيث أصبح كثير منهم بلا عمل.

 

ويجيب المتحدث باسم تشيس بنك توم كيلي بالقطع على سؤال حول ما إذا كان يتوقع قفزة في عدد الحجوزات.

 

فمنذ 6 أبريل/نيسان الماضي وافق البنك على تعديل 138 ألف قرض طبقا لخطة أوباما. لكن عددا كبيرا من المقترضين لم يكونوا مؤهلين لهذه الخطة وسيواجهون إمكانية الحجز على منازلهم.

 

وقال بنك أميركا -أكبر بنك للإقراض العقاري- إنه قدم خطة لتعديل قروض لأكثر من 45 ألف مقترض بحسب خطة أوباما. وتوقع المتحدث باسم البنك دان فرام زيادة عدد الحجوزات بمعدل يصل إلى 30% شهريا مقارنة مع المستويات السابقة.

 

بنك أميركا يتوقع زيادة الحجوزات
بنسبة 30% شهريا (الفرنسية-أرشيف)

معاودة الارتفاع

وتشير التقارير الحكومية وتقارير البنوك إلى انخفاض أعداد الحجوزات على مستوى الولايات المتحدة نهاية العام الماضي وبداية العام الحالي بسبب عمليات التوقف الطوعية التي قامت بها البنوك. لكن تقارير أخرى أظهرت أن أعداد الحجوزات بدأت ترتفع مجددا في الربع الثاني من العام الحالي.


وتقول موديز إيكونومي إن 1.8 مليون من أصحاب المنازل تخلفوا لمدة 60 أو 90 يوما عن تسديد قروضهم في الفصل الأول من العام الحالي، مما يمثل زيادة بنسبة 15% مقارنة مع الفصل الأخير من العام الماضي. وتمثل كاليفورنيا الولاية الأولى بالنسبة لعدد المتخلفين عن السداد.

 

وارتفعت مبيعات البيوت المحجوز عليها العام الماضي لكنها انخفضت في الربع الأول هذا العام، بحسب سماسرة بمؤسسة غروب ريل إستيت العقارية.

 

ويتوقع أحد مالكي هذه المؤسسة جيري أبوت "موجة كبيرة من الحجوزات كالتي شهدها عام 2008", بالنظر إلى الطلبات المقدمة للمؤسسة لإعطاء تقديراتها في أسعار المنازل المعرضة للحجز من قبل البنوك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة