نمو هش بأوروبا هذا العام   
الخميس 1431/3/12 هـ - الموافق 25/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:26 (مكة المكرمة)، 16:26 (غرينتش)
اقتصاد أوروبا بأسرها انكمش 4% العام الماضي (رويترز-أرشيف)

يتوقع أن تشهد أوروبا برمتها نموا هشا ومخيبا للآمال لا يتعدى 0.7% هذا العام، بينما تواجه منطقة اليورو أزمة ديون تهدد مستقبلها وفق تقديرات نشرت الخميس.
 
وكانت اقتصادات دول الاتحاد الأوروبي السبع والعشرين ودول منطقة اليورو الست عشرة قد انكمشت العام الماضي بمعدل 4% لكنها خرجت من الركود في الأشهر الأخيرة من العام ذاته محققة نموا ضئيلا في حدود 0.4%.
 
ووفقا لتقديرات نشرتها اليوم مفوضية الشؤون الاقتصادية والنقدية الأوروبية, من المرجح أن تكون نسبة النمو في الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو على حد سواء في حدود 0.7%.
 
وقال المفوض الاقتصادي والنقدي بالاتحاد أولي راين معلقا على التقديرات الجديدة إن الانتعاش في أوروبا يتجسد على أرض الواقع لكنه يظل هشا. وأضاف راين أن عدم حدوث تحسن في المشهد الاقتصادي الأوروبي يثير القلق بينما تنمو الاقصادات الصاعدة خاصة في آسيا بقوة.
 
وفي بيان اعتمد على تحليلات لأكبر سبعة اقتصادات في الاتحاد الأوروبي, قالت المفوضية إن اقتصاد الاتحاد -أكبر تكتل تجاري مفتوح- يتعافى بشكل تدريجي بينما يواجه رياحا عكسية حقيقية.
 
وأضافت أن شكوكا هائلة لا تزال تحيط بتلك بالتقديرات المتعلقة بنمو الاقتصاد الأوروبي ككل.
 
وأشارت التقديرات الجديدة –التي استندت إلى تحليلات لأكبر سبعة اقتصادات أوروبية على رأسها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا- إلى نمو أقل في بعض تلك الدول السبع هذا العام.
 
فعلى سبيل المثال, يتوقع أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي لبريطانيا بمعدل 0.6% فقط نزولا من 0.9%. وبالنسبة إلى إسبانيا, تشير بيانات محدثة إلى أن اقتصادها سيستمر غارقا في الركود مثلما كان عليه الحال في 2009.
 
وفي المقابل, يتوقع أن يقفز معدل نمو الاقتصاد البولندي هذا العام إلى 2.6% من 1.8% العام الماضي. وكان اقتصاد هذا البلد الواقع في شرق القارة الأوروبية من بين أفضل الاقتصادات أداء في الاتحاد الأوروبي العام الماضي.
 
ويرجح أن تشهد منطقة اليورو تضخما بنسبة 1.1% هذا العام على أن ترتفع النسبة إلى 1.4% في دول الاتحاد وفقا لتلك البيانات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة