غاز روسيا يتدفق مجددا لروسيا البيضاء   
الخميس 1431/7/12 هـ - الموافق 24/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:55 (مكة المكرمة)، 14:55 (غرينتش)
المبنى الرئيس لمحطة ضخ الغاز خارج عاصمة روسيا البيضاء, مينسك (رويترز)

عاودت روسيا الخميس كالمعتاد تزويد روسيا البيضاء بالغاز بعدما سددت كل واحدة منهما للأخرى مستحقات استهلاك ورسوم عبور, وهو ما يمهد لإنهاء النزاع الذي وصفته أوروبا بأنه هجوم عليها.
 
وقالت شركة غازبروم الروسية المملوكة للدولة إنه لم تعد هناك مشاكل الآن في ما يخص الغاز المتدفق إلى روسيا البيضاء, أو عبرها إلى أوروبا, بعدما سددت مينسك لموسكو مستحقات استهلاك بقيمة 187 مليون دولار.
 
وبالتزامن مع الإعلان الروسي عن استئناف تدفق الغاز بالكامل إلى روسيا البيضاء, أكدت وزارة الطاقة في هذا البلد أن غازبروم سددت لمينسك رسوم عبور بقيمة 228 مليون دولار من أصل 260 مليون دولار كانت طالبت بها.
 
وقبل تسوية الخلاف المالي, أو على الأقل تذليله إلى حد كبير, كانت روسيا قد خفضت منذ الاثنين الماضي إمدادات الغاز إلى روسيا البيضاء بنسبة 60%.
 
ورد رئيس روسيا البيضاء ألكسندر لوكاشنكو على هذا الإجراء بالتهديد بقطع كميات الغاز المتدفقة إلى أوروبا عبر خط أنابيب يشق أراضي بلاده.
 
وتأثرت عمليا دولة واحدة عضو في الاتحاد الأوروبي, هي ليتوانيا, إذ تقلصت كميات الغاز التي تستوردها من روسيا عبر روسيا البيضاء بنسبة 40% قبل أن تستأنف الإمدادات إليها بالكامل الخميس.
 
وحسب الرئيس التنفيذ لغازبروم, أليكسي ميلر, تقلصت  الصادرات إلى أوروبا عبر روسيا البيضاء بنسبة 20% الأربعاء والخميس.
 
كابوس مزعج
ومع أن الكميات المتدفقة إليها عبر روسيا البيضاء لا تشكل سوى 20% من مجمل وارداتها من الغاز الروسي, رأت أوروبا في النزاع الأخير تهديدا لها. وتستورد دول الاتحاد الأوروبي من روسيا ربع استهلاكها من الغاز.
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد حث روسيا وروسيا البيضاء على ألا تأخذاه رهينة في النزاع بينهما, مما يعيد إلى الأذهان نزاعات سابقة تسبب أحدها بين موسكو وكييف في قطع إمدادات الغاز عن أوروبا لأسبوعين مطلع العام الماضي في ذروة الشتاء.
 
بوتين دعا إلى حل الخلافات العالقة بشأن الطاقة بين بلاده وروسيا البيضاء بالحوار(الفرنسية-أرشيف)
وتعتمد ثلاث من دول الاتحاد الأوروبي هي ليتوانيا وبولندا وألمانيا بالكامل على الغاز المتدفق عبر روسيا البيضاء, التي يتدفق عبرها أيضا نفط روسي إلى مصاف في بولندا وألمانيا.
 
وفي تصريحات عكست رغبة موسكو في التهدئة, وصف رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين اليوم النزاع مع روسيا البيضاء بالمؤسف, مشيرا إلى العلاقة الخاصة بين البلدين التي اعتراها فتور في الآونة الأخيرة.
 
وقال إنه ينبغي التحاور بين الجانبين لحل المسائل العالقة, وأضاف أن بيلاروسيا تدفع أقل من أي دولة أخرى قيمة استهلاكها من الغاز الروسي.
 
وترفض روسيا البيضاء مطالبة غازبروم بزيادة أسعار الغاز. وهي تتحجج بأن موسكو خفضت الأسعار لأوكرانيا -التي تمر عبرها 80% من كميات الغاز المتدفق إلى أوروبا- بنسبة 30% مما يسمح لها بتوفير أربعين مليار دولار في عشر سنوات.  
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة