الكويت تخفض 100 ألف برميل من طاقتها التكريرية   
الجمعة 1424/1/18 هـ - الموافق 21/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمال يخمدون حريقا بمصفاة الأحمدي قبل عامين
قالت الكويت إنها ستخفض طاقة تكرير النفط لديها بمقدار 100 ألف برميل يوميا لما بين 6 و12 ساعة بعد سقوط صاروخين عراقيين قرب مصاف لها أمس الخميس.
وقال عضو في اللجنة الكويتية المختصة بإدارة الأزمات النفطية "خفضنا المعدلات الآن بمائة ألف برميل يوميا في مصافينا الثلاث لما بين 6 و12 ساعة لأننا قلقون بشأن ما حدث الليلة الماضية".

وأضاف أن صادرات النفط الخام والمنتجات لن تخفض نتيجة لخفض معدلات التكرير في مصافي ميناء الأحمدي والشعيبة وميناء عبد الله التي كانت تكرر في الفترة الأخيرة نحو 900 ألف برميل يوميا من الخام.

وتابع "هذه خطوة وقائية بسبب قرب الصواريخ.. لكن إذا اتسم الوضع بالهدوء فستعود معدلات التكرير لطبيعتها هذا المساء".

وبينما تعرضت الكويت اليوم الجمعة لمزيد من الهجمات الصاروخية العراقية قال مسؤولون كويتيون إن أيا من هذه الصواريخ لم يسبب أضرارا لمنشآتها النفطية.

في هذه الأثناء قالت مصادر كويتية إن سحبا داكنة ظهرت في سماء البلاد في إشارة إلى مزاعم باندلاع حرائق في آبار النفط العراقية.

وقال مدير وكالة البيئة الوطنية الكويتي محمد الصراوي إن "الغيوم السوداء التي شوهدت تغطي سماء الكويت ناجمة عن احتراق آبار النفط في جنوب العراق"، وزعم أن تلك الحرائق من فعل القوات العراقية.

وفي لندن أعلن وزير الدفاع البريطاني جيف هون أن "القوات العراقية أضرمت النار على نحو متعمد في 30 بئرا نفطيا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة