القمة العربية اللاتينية تشهد توقيع اتفاقية اقتصادية   
الثلاثاء 1426/4/1 هـ - الموافق 10/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:13 (مكة المكرمة)، 16:13 (غرينتش)

اتفاقية التعاون الاقتصادي بين دول الخليج ومجموعة ميركسور توقع اليوم (الفرنسية)
بدأت أول قمة من نوعها بين الدول العربية ودول أميركا اللاتينية في العاصمة البرازيلية برازيليا اليوم.

وتهدف القمة إلى إلغاء الحواجز الاقتصادية وزيادة الدعم الاقتصادي بين الدول الخمس والثلاثين المشاركة فيها.

وعلمت الجزيرة من الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن العطية أن التوقيع على الاتفاقية الإطارية للتعاون الاقتصادي بين دول المجلس ومجموعة ميركسور، سيتم في وقت لاحق اليوم.

وبموجب الاتفاقية الإطارية سيتم تشكيل لجنة مشتركة من الجانبين تتولى متابعة تنفيذ أحكام الاتفاقية، بالإضافة إلى تشجيع الاتصالات بين قطاعي الأعمال واتخاذ ترتيبات مناسبة لتشجيع التدفقات الرأسمالية بينهما.

وأكد وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم خلال اجتماع لكبار المسؤولين من الدول المشاركة في القمة، أهمية الروابط التجارية والاقتصادية المتزايدة بين المنطقتين وتعزيز التعاون الدبلوماسي.

وأعربت البرازيل عن أملها في مضاعفة حجم التبادل التجاري بينها وبين الدول العربية إلى ما يزيد عن 15 مليار دولار خلال السنوات الثلاث المقبلة.

وأفادت مصادر دبلوماسية برازيلية أن القمة تقسم إلى شقين اليوم، إذ سيجري ممثلو الوفود في البداية محادثات بشأن التعاون الاقتصادي الثنائي تتضمن مداخلات من الرئيس الأرجنتيني نيستور كيرشنر والرئيس الجزائري الرئيس الحالي للقمة العربية عبد العزيز بوتفليقة.

وتبنى وزراء خارجية هذه الدول أمس تشكيل آلية متابعة للقمة واجتماعا لكبار المسؤولين في القاهرة خلال ستة أشهر وآخر لوزراء الخارجية عام 2007 في بوينس أيرس وقمة جديدة عام 2008 ستعقد على الأرجح في مدينة مراكش المغربية.

كما وجهت السعودية الدعوة لكل المشاركين في القمة لحضور اجتماع دولي للدول المنتجة والمستهلكة للنفط في الرياض يعقد نهاية العام الحالي.

يشار إلى أن الاتحاد الجمركي في أميركا اللاتينية (ميركوسور) يضم الأرجنتين والبرازيل وباراغواي وأورغواي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة