ساركوزي يطالب بإصلاح النظام المالي   
السبت 16/11/1431 هـ - الموافق 23/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 23:15 (مكة المكرمة)، 20:15 (غرينتش)

ساركوزي ألقى باللوم على المضاربين في سوق السلع (رويترز–أرشيف)


حذر الرئيس الفرنسي من أن عدم استقرار العملات يهدد النمو العالمي وطالب بوضع نظام متعدد الأطراف لإصلاح النظام المالي العالمي.
 
وتساءل نيكولا ساركوزي في كلمة استهدفت حشد تأييد زعماء نحو سبعين بلدا ناطقا بالفرنسية أثناء قمة للدول الناطقة بالفرنسية يستضيفها منتجع مونترو السويسري "هل سنواصل تبادل اللوم والاتهامات وشجب التوجهات الأحادية دون أن نستطيع وضع نظام متعدد الأطراف؟ إما أن نجتاز ذلك الوضع معا أو أن نخفق معا".
 
وأوضح ساركوزي -الذي تتولى بلاده رئاسة مجموعة العشرين الشهر القادم- أن نظام بريتون وودز الذي أنشئ عام 1945 لم يعد يعمل, مضيفا "يجب أن نتحلى بالشجاعة لنتصور معا عبر التنسيق سبل إرساء الأسس لنظام نقدي عالمي جديد".
 
كما أشار إلى أزمة الغذاء التي تعرضت لها بعض الدول في 2008 بسبب تصاعد الأسعار وارتفاع أسعار النفط والغاز. وألقى باللوم على المضاربين قائلا "إنه ليس قانون السوق، إنه قانون المضاربة".
 
وتتزامن تصريحاته مع إبرام وزراء مالية مجموعة العشرين اتفاقا في وقت سابق اليوم في كوريا الجنوبية للحيلولة دون حرب عملات عالمية.
 
من ناحية أخرى قال وزير المالية الصيني شيه شيوي إن على الدول المصدرة لعملات احتياط رئيسية أن تنتهج سياسات اقتصادية معقولة.
 
ولم يحدد شيه الدول المعنية لكن المسؤولين الصينيين أبدوا مرارا قلقهم من أن السياسات النقدية والمالية الميسرة للولايات المتحدة قد تضعف الدولار.
 
وتملك الصين احتياطيات من النقد الأجنبي قيمتها 2.65  تريليون دولار ثلثاها تقريبا بالعملة الأميركية.

ودعا شيه -موجها حديثه إلى سائر وزراء مالية مجموعة العشرين- إلى إبقاء العملات الرئيسية مستقرة نسبيا لتفادي تداعيات غير مرغوبة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة