ارتفاع النفط لم ينعكس إيجابيا على البورصات العربية   
السبت 1427/12/17 هـ - الموافق 6/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:29 (مكة المكرمة)، 22:29 (غرينتش)

البورصة السعودية كانت أكبر الخاسرين في عام 2006 (الفرنسية-أرشيف)
فشلت البورصات العربية في مواكبة العائدات النفطية الضخمة في الارتفاع وعاشت الأسواق في 2006 أسوأ سنواتها.

وفقدت البورصات العربية الأربع عشرة 426 مليار دولار من قيمتها السوقية العام الماضي لتصل 863 مليار دولار في نهاية عام 2006 في أعقاب تسجيل ارتفاع لقيمتها السوقية بلغ 667 مليار دولار عام 2005، حسب بيانات صندوق النقد العربي.

وتراجع عدد الشركات المدرجة في هذه البورصات من 1665 عام 2005 إلى 1607 نهاية العام الماضي.

وجاء الهبوط الكبير في البورصات رغم تدفق سيولة كبيرة نتيجة ارتفاع أسعار النفط.

وأفادت تقديرات منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) أن عائدات النفط التراكمية ستتجاوز 400 مليار دولار عام 2006.

عوامل وخسائر
وأرجع خبراء هذا الأداء السيئ في الأسواق المالية الأساسية في العالم العربي إلى الاعتماد على تكهنات إلى جانب الغش وجهل المستثمرين لقواعد الاستثمار في البورصة.

ووصف مستشار الأسهم في بنك أبوظبي الوطني سنة 2006 بأنها من أصعب السنوات للبورصات العربية بكل المقاييس وخاصة أسواق الإمارات والسعودية وقطر.

"
الأداء السيئ للبورصات نجم عن المضاربات وجهل المستثمرين وتدني مستوى الشفافية وممارسات خاطئة
"
وقال إن الأداء السيئ نجم عن تفشي المضاربات وجهل المستثمرين وتدني مستوى الشفافية في معظم الأسواق وممارسات خاطئة من عدد من المستثمرين وخاصة تسريب معلومات سرية للتأثير على الأسهم.

أما صندوق النقد العربي فقد أرجع الأداء السيئ للبورصات إلى غياب مصادر الاستثمار غير السيولة الهائلة من ارتفاع أسعار النفط.

وكانت السوق السعودية التي هي أكبر البورصات العربية، الخاسرة الكبرى بين بورصات المنطقة مع أن المملكة أكبر المستفيدين من الفورة النفطية. وتراجعت قيمة البورصة السعودية من 656 مليار دولار عام 2005 إلى 323 مليار دولار نهاية العام الماضي.

كما تراجعت القيمة السوقية لبورصة أبوظبي إلى 72 مليار دولار ودبي إلى 86 مليار دولار.

وحافظت بورصة الكويت على قيمتها السوقية عند 143 مليار دولار بفضل اكتتابات الشركات الجديدة في حين تمكنت بورصتا البحرين وسلطنة عمان من تسجيل ارتفاع طفيف.

وقال الصندوق إن بورصات لبنان ومصر وتونس استطاعت تسجيل أرباح العام الماضي بينما انخفضت أسواق الأردن والمغرب وفلسطين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة