ميزانية طوارئ بريطانية في يونيو   
الاثنين 1431/6/3 هـ - الموافق 17/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 15:29 (مكة المكرمة)، 12:29 (غرينتش)
جورج أوزبورن أكد أن الحكومة ستراجع قرارات الإنفاق التي وضعتها سابقتها (الأوروبية)
 
أكد وزير الخزانة البريطاني جورج أوزبورن أن الحكومة الائتلافية الجديدة في بريطانيا ستعلن ميزانية طوارئ خلال الشهر المقبل تهدف إلى تحقيق خفض كبير في العجز المالي للبلاد, كما سيتم تشكيل هيئة رقابة مالية جديدة مستقلة للنظر في كيفية معالجة العجز.
 
وقال أوزبورن في مؤتمر صحفي إن ميزانية الطوارئ ستعلن في 22 يونيو/حزيران المقبل، وسوف تحدد تفاصيل لخفض كبير في الإنفاق لمواجهة العجز الكبير في الموازنة.
 
وأعلن أن الحكومة الجديدة -التي تولت السلطة الأسبوع الماضي- ستعيد النظر في جميع القرارات المتعلقة بالإنفاق خلال سنة 2010، والتي وضعت من قبل الحكومة التي كان يقودها حزب العمال.

وأضاف أوزبورن -الذي يعد أصغر وزير مالية بريطاني منذ 120 عاما- في وقت سابق أنه سيتم خفض ستة مليارات جنيه (8.9 مليار دولار) من نفقات الحكومة هذا العام.
 
وتعاني بريطانيا من عجز قياسي بلغ 153 مليار جنيه (236 مليار دولار) أعقب ركودا عميقا لمدة 18 شهرا فقد خلالها حوالي 1.3 مليون شخص وظائفهم.
 
هيئة رقابة
وعلى صعيد متصل أطلق وزير المالية البريطاني الجديد هيئة رقابة مالية جديدة مستقلة لضمان خضوع الحكومة للمساءلة بخصوص طريقة معالجتها لعجز الميزانية القياسي.
 
وبحسب خطط وضعها حزب المحافظين -الذي ينتمي له أوزبورن- قبل الانتخابات التي أجريت هذا الشهر، سيتولى رئاسة مكتب مسؤولية الميزانية المستقل آلان بد، وهو عضو سابق بلجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا المركزي.
 
وتؤكد الحكومة الائتلافية الجديدة بقيادة المحافظين والديمقراطيين الأحرار أن خفض العجز أحد الأولويات, حيث يقترب من 12% من الناتج المحلي الإجمالي, وهو مستوى مماثل لعجز اليونان التي تعصف بها أزمة اقتصادية.
 
واستطاعت بريطانيا الإفلات بصعوبة من الركود في الربع الأخير من العام الماضي، بعدما سجلت نموا اقتصاديا بنسبة 0.3% في الفترة من سبتمبر/أيلول إلى نهاية ديسمبر/كانون الأول 2009.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة