بنك اليابان يعيد معدل الفائدة إلى نحو صفر   
الاثنين 1421/12/25 هـ - الموافق 19/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لوحة تظهر الدولار وقد تخطى 123 ينا
أعلن بنك اليابان المركزي أنه يسعى لتعزيز المعروض النقدي بهدف مواجهة التباطؤ الاقتصادي المتفاقم وتراجع الأسعار في خطوة تعد تحولا جذريا في سياسته النقدية.

وقال البنك إن الهيئة العليا المسؤولة عن رسم سياساته قررت في اجتماعها اليوم زيادة الاحتياطيات التي يتعين على البنوك المحلية إيداعها لدى البنك المركزي إلى حوالي خمسة تريليونات ين بدلا من نحو أربعة تريليونات ين حاليا. وأضاف أن الخطوة ستسمح بهبوط أسعار الفائدة من النسبة الحالية البالغة 0.15% لتصل فعليا إلى الصفر.

وقال البنك المركزي إنه سيواصل سياسته الجديدة إلى أن يستقر مؤشر أسعار السلع الاستهلاكية فوق مستوى الصفر بعد الانخفاض المستمر الذي سجله على مدى العامين الماضيين.

وكانت الهيئة عقدت اجتماعها وسط توقعات بأن يعود البنك إلى السياسة القديمة التي تحدد سعر الفائدة بصفر في خطوة تهدف إلى إنعاش الاقتصاد ووقف هبوط الأسعار في أسواق الأسهم المضطربة. وجاء الاجتماع بعد ضغوط كبيرة مارسها عليه كل من الساسة والمسؤولين الذين يطالبونه بتسهيل الائتمانات رغم أن البنك خفض أسعار الفائدة مرتين الشهر الماضي.

وفي غمرة تلك الأوضاع المالية المضطربة سجل الين صباح اليوم أدنى قيمة له أمام الدولار إذ تخطى الأخير مستوى 123 ينا في التعاملات الصباحية، إلا أن تقدم الدولار توقف بحلول ساعات الظهيرة.

وقد عزز من هبوط الين تواتر تقديرات المحللين أن يعود البنك للسياسة النقدية المذكورة وتوقعات المراقبين أن يصدر عن رئيس الوزراء في اجتماعه مع بوش ما يظهر مباركة الحكومة اليابانية لهبوط الين. ولم تكن أسواق الأسهم بعيدة، فقد سجلت أسعارها تراجعا عند إغلاق تعاملات الفترة الصباحية بنسبة 0.3% بعد أن كانت افتتحت التعاملات بتحسن مدعومة بإمكانية أن يعيد البنك العمل بالسياسة النقدية القديمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة