الأمم المتحدة تضيف 2.6 مليار دولار لإعمار العراق   
الخميس 1424/11/10 هـ - الموافق 1/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قامت الأمم المتحدة بتحويل مبلغ آخر قيمته 2.6 مليار دولار باقية من برنامجها السابق للنفط مقابل الغذاء إلى إدارة الاحتلال الأميركي بالعراق للمساعدة في تمويل إعادة إعماره.

وبهذا التحويل ترتفع القيمة الإجمالية للأموال الإنسانية التي حولتها المنظمة إلى صندوق تنمية العراق التابع لسلطة الاحتلال الأميركي إلى 5.8 مليارات دولار وذلك منذ بداية سيطرتها على هذا البلد بعد سقوط حكومة صدام حسين.

وقرر مجلس الأمن تخويل سلطة الاحتلال الأميركي في مايو/ أيار الماضي استخدام الأموال الباقية من برنامج النفط مقابل الغذاء، وكذلك عائدات مبيعات النفط والأموال العراقية التي عثر عليها بالخارج بعد حرب قادتها واشنطن للمساعدة في دفع نفقات إعمار العراق.

ويتضمن قرار مجلس الأمن أن يقوم مجلس مراقبة خاص يضم مسؤولين من الأمم المتحدة والبنك وصندوق النقد الدوليين والصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بمراجعة وتدقيق أنشطة صندوق تنمية العراق.

وبناء على أرقام سلطة الاحتلال الأميركي والأمم المتحدة فإن صندوق تنمية العراق تلقى حتى الآن 10.1 مليارات دولار منها 3.6 مليارات من مبيعات النفط العراقي، وأنفق 1.9 مليار دولار.

وحسب أرقام المنظمة الدولية فإن صادرات النفط العراقية -بمقتضى البرنامج الذي بدأ في ديسمبر/ كانون الأول 1996 وحتى غزو بغداد في مارس/ آذار 2003- بلغت ما قيمته 65 مليار دولار أنفقت 48 مليارا منها على شراء سلع تجارية للسكان المدنيين.

وقد استخدمت الأموال الباقية في دفع نفقات عمليات الأمم المتحدة للتفتيش عن الأسلحة والتعويضات الناتجة عن حرب الخليج والنفقات الإدارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة