الحكومة الإسرائيلية تنوي التعجيل بخفض ضريبة الدخل   
الخميس 28/10/1423 هـ - الموافق 2/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيلفان شالوم
أعلن وزير المالية الإسرائيلي سيلفان شالوم أنه يعتزم اختصار الجدول الزمني لخفض مستويات ضرائب الدخل إلى ثلاث سنوات بدلا من خمس, في مسعى لتعزيز الاقتصاد الذي يعاني ركودا حادا.

ويعتقد مراقبون أن للخطة أهدافا انتخابية ترمي لكسب تأييد الناخبين لحزب ليكود الحاكم بزعامة رئيس الوزراء أرييل شارون قبيل الانتخابات. لكن شالوم قال "من السخف الاعتقاد بأن هذا الأمر حيلة انتخابية".

وعدلت إسرائيل نظامها الضريبي العام الماضي ودخل حيز التطبيق من مطلع هذا العام, بفرض ضريبة على الأرباح المحصلة بأسواق رأس المال وخفض ضرائب الدخل تدريجيا حتى نهاية سنة 2007.

وما يزال اقتراح شالوم الذي كشف النقاب عنه بمؤتمر صحفي أمس في حاجة لموافقة الكنيست, ولا يرجح أن يوافق عليه إلا بعد الانتخابات العامة المقررة في 28 من يناير/ كانون الثاني الجاري.

وامتنع شالوم عن تحديد مقدار الدعم الذي سيحظى به الاقتصاد من هذا الإصلاح الضريبي, حيث يمنح العمال إعفاء ضريبيا تتراوح نسبته بين 3.5 و5% أو ما يعادل 90 دولارا شهريا في مرحلته المبدئية.

وتقضي الخطة الجديدة بتطبيق خفض آخر بضرائب الدخل في الأول من يوليو/ تموز, على أن تليه تخفيضات أخرى في الأول من يناير/ كانون الثاني 2004 وفي الأول من يناير 2005.

وابتداء من سنة 2004 ستفرض إسرائيل ضريبة بنسبة 15% على الأرباح الرأسمالية, في حين سيتم فرض ضرائب على فوائد الودائع الادخارية. وقال شالوم "كل عائدات ضريبة الأرباح الرأسمالية ستذهب لتخفيض معدلات ضرائب الدخل".

ويعاني الاقتصاد الإسرائيلي من أسوأ ركود في تاريخه من جراء الانتفاضة الفلسطينية المستمرة منذ عامين, وتراجع الاقتصاد العالمي الذي عصف بقطاع التكنولوجيا المتطورة وألحق الضرر بقطاعي السياحة والبناء فيها.

وانكمش الاقتصاد الإسرائيلي بنسبة 1% في عام 2002, بعد انكماشه بنسبة 0.9% سنة 2001. وأكدت بيانات رسمية أنه لا مناص من انكماش ثالث في عام 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة