السلطة تنشد تمويلا أجنبيا بـ1.2 مليار   
الثلاثاء 1431/3/17 هـ - الموافق 2/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:51 (مكة المكرمة)، 19:51 (غرينتش)
النشاط الاقتصادي بالضفة المحتلة يواجه قيودا إسرائيلية تعطل نموه وتوسعه (الفرنسية)

قال رئيس حكومة تصريف الأعمال الفلسطينية سلام فياض اليوم الثلاثاء إن السلطة الفلسطينية تحتاج هذا العام إلى تمويل خارجي يصل إلى 1.2 مليار دولار لدعم موازنتها.
 
وأشار فياض الذي كان يتحدث خلال اجتماع لمجلس الوزراء بالخليل, إلى أن التمويل الأجنبي المطلوب لموازنة العام المالي الحالي يقل عن التمويل الذي حصلت عليه السلطة العام الماضي وبلغ 1.35 مليار دولار.
 
وأضاف أن حكومته توشك على الانتهاء من إعداد الموازنة التي من المقرر أن تعرض على اجتماع مجلس الوزراء الاثنين القادم.
 
وتابع فياض أن انخفاض التمويل الأجنبي –الذي يغطي العجز في موازنة السلطة الفلسطينية- ينسجم مع سياسات حكومة تصريف الأعمال الرامية إلى الاعتماد بشكل متزايد على النفس خاصة في ما يتعلق بالاحتياجات في الإنفاق الجاري.
 
ويقول سياسيون فلسطينيون إن الدعم الأجنبي كان العامل المساعد الرئيس في النمو الاقتصادي بالضفة الغربية الذي بلغ نحو 7% العام الماضي.
 
وفي تصريحاته اليوم بالخليل, ربط فياض -وهو خبير اقتصادي سابق في البنك الدولي- الحد بصورة أكبر من الاعتماد على المانحين بإنهاء الإجراءات الإسرائيلية التي قال إنها تقيد الاقتصاد الفلسطيني.
 
وأشار سلام فياض في هذا الإطار إلى الحواجز الإسرائيلية في الضفة الغربية والحصار المفروض على قطاع غزة مطالبا بإنهاء كل القيود الإسرائيلية وفك الحصار عن غزة.
 
وأعلن فياض قبل أشهر عن خطة لحكومته تستمر عامين لبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية. وحظيت الخطة بدعم من عدد كبير من الدول المانحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة